.
.
.
.

رئيس العراق تعليقاً على مجزرة المستشفى.. إنه الفساد

برهم صالح : فاجعة مستشفى ابن الخطيب نتيجة تراكم دمار المؤسسات والفساد

نشر في: آخر تحديث:

حمل الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الأحد، سوء الإدارة والفساد المتراكم لسنوات والمستشري في مفاصل الدولة، المسؤولية عن فاجعة مستشفى ابن الخطيب التي أوقعت 82 قتيلا، بحسب أحدث إحصاء لوزارة الداخلية في وقت سابق اليوم.

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر: فاجعة مستشفى ابن الخطيب هي جرح كل الوطن، ونتيجة تراكم دمار مؤسسات الدولة جراء الفساد وسوء الإدارة.

كما اعتبر أن إظهار الألم والمواساة مع ذوي الضحايا لا يكفي من دون محاسبة عسيرة للمقصّرين، وجراء مراجعة شاملة وجادة لأداء المؤسسات لضمان عدم تكرار مثل تلك الكوارث.

مقتل 82

أتى ذلك بعد أن أعلنت وزارة الداخلية العراقية أن ما لا يقل عن 82 شخصا لقوا حتفهم، وأصيب 110 آخرون عندما اندلع حريق ناجم عن انفجار خزان أكسجين في قسم من المستشفى مخصص لمرضى كوفيد-19 بجنوب شرق بغداد.

وقال المتحدث خالد المحنا للتلفزيون العراقي وهو يعلن ارتفاع عدد القتلى، إن هناك حاجة ملحة لمراجعة إجراءات الأمان في جميع المستشفيات لمنع وقوع مثل هذا الحادث الأليم في المستقبل.

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وجه مساء أمس "بفتح تحقيق فوري والتحفّظ على مدير المستشفى ومدير الأمن والصيانة وكل المعنيين إلى حين التوصل إلى المقصرين ومحاسبتهم".

فيما أعلنت الحكومة فجرا، الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام على أرواح القتلى.