.
.
.
.
داعش

التحالف الدولي: القوات العراقية هي من تقود المعارك ضد داعش

المتحدث الرسمي: "الولايات المتحدة ستستمر بتزويد القوات الأمنية العراقية بلوازم التدريب والخدمات وإصلاح البنى التحتية والأسلحة"

نشر في: آخر تحديث:

أكد التحالف الدولي، أن مهمته في العراق لهزيمة "داعش" تحولت من القتال المباشر إلى الدعم الإضافي للقوات العراقية من المشورة والتدريب، فيما أشار إلى أن القوات العراقية هي من تقود المعارك ضد داعش.

وقال المتحدث الرسمي لقوة المهام المشتركة في التحالف الدولي واين موراتو في تصريح للإعلام العراقي الأحد، إن "مهمة التحالف لم تتغير، نحن متواجدون بدعوة رسمية من الحكومة العراقية للقضاء على داعش وفلوله في أجزاء محددة من العراق وسوريا”.

جنود مشاركون في عمليات التحالف الدولي ضد داعش يغادرون العراق- أرشيفية
جنود مشاركون في عمليات التحالف الدولي ضد داعش يغادرون العراق- أرشيفية

وأضاف أن "التحالف يواصل تقديم المعلومات الاستخبارية والمراقبة والاستطلاع والخدمات اللوجستية وتقديم المشورة ويساعد بتمكين القوات الشريكة على المستويين العملي والاستراتيجي"، مؤكداً أنه "عند الطلب تقدم الدعم الجوي للقوات الأمنية العراقية".

وأشار إلى أن "القوات العراقية الآن هي من تقود المعارك بشكل مستقل ضد داعش بأنفسهم وبشكل ناجح وبكل تقنية"، مبيناً أن "مهمة التحالف لهزيمة داعش تحولت من مهمة القتال المباشر إلى مهمة الدعم الإضافي، من خلال تقديم المشورة والتدريب في كثير من الأحيان على مستوى عالٍ جداً وبعيدة عن القتال على الأرض".

وبين أن "التحالف سيواصل الإشراف على برامج صندوق تمويل التدريب والتجهيز لمكافحة داعش"، منوهاً بأن "الولايات المتحدة ستستمر بتزويد القوات الأمنية العراقية بلوازم التدريب والخدمات وإصلاح البنى التحتية والأسلحة والذخيرة والعجلات".

وتابع أن "القوات الأمنية العراقية والتحالف هم شركاء وملتزمون بهدف مشترك وهو هزيمة داعش وفلوله ووضع الأسس للمتابعة العملية لزيادة الاستقرار الاقليمي".

وفي وقت سابق، ذكر الإعلام العراقي أن التحالف الدولي، سلم القوات العراقية ذخيرة وأسلحة بقيمة 204636 دولارا في قاعدة عين الأسد الجوية.

وقال التحالف في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "قوة من فرقة المشاة العشرون في وزارة الدفاع العراقية، استلمت ذخيرة وأسلحة التي تقدر بـ 204636 دولارا أميركيا من قوات التحالف (قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب)".

راية داعش في العراق (أرشيفية- فرانس برس
راية داعش في العراق (أرشيفية- فرانس برس

وأضاف أن "هذه المعدات تهدف لدعم العراق في مهمته من أجل هزيمة داعش وهي جزء من برنامج صندوق تمويل التدريب والتجهيز لمكافحة داعش الذي تم تنفيذه منذ عام 2014 ويتم تمويله من خلال ميزانية وزارة الدفاع المخصصة لعملية العزم الصلب"، مشيرا إلى أن "البرنامج الذي تشرف على تنفيذه عملية العزم الصلب يهدف إلى دعم الحكومة العراقية في المعركة ضد داعش".

وقبل أسبوع، أعلنت السلطات العراقية، القبض على خلية إرهابية تابعة لتنظيم داعش في بابل كانت تعمل بما يسمى "قاطع جنوب بغداد".

وذكرت خلية الإعلام الأمني العراقية في بيان أن "مفارز وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية تمكنت من إلقاء القبض على ثمانية إرهابيين ضمن خلية إرهابية عملت ضمن عصابات داعش الإرهابية بما يسمى جنوب بغداد".

وأضاف أن "الخلية نشط عملها في جرف النصر ضمن محافظة بابل في نقل انتحاريين ونصب وتفجير العبوات الناسفة على القوات الأمنية والمواطنين، واستهداف نقاط المرابطة ومراكز الشرطة والتهجير القسري على الهوية".

وأحبطت قوات الأمن في محافظة ذي قار العراقية، هجمات كانت تستهدف أرتالاً خاصة بنقل المعدات اللوجستية للتحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة