.
.
.
.

صدمة في البصرة.. فيديو لطفل مرمي جثة على الأرض

ناشطون استنكروا الحادثة مشيرين إلى تردي القطاع الصحي في العراق

نشر في: آخر تحديث:

في حادثة مأساوية تضع القطاع الصحي في العراق مجدداً تحت المجهر بعد حادث مستشفى ابن الخطيب في بغداد، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لجثة طفل حديث الولادة ملقاة على الأرض، في أحد مستشفيات مدينة البصرة جنوب العراق.

وذكر الناشطون أن السبب وراء إلقاء الجثة يعود إلى إقفال ثلاجة الموتى وغياب المشرف عليها عن الدوام.

ناشطون يعلقون

وعلقت إحداهن على الفيديو بتغريدة "هل هناك أبشع من هذا؟ (...) جثة طفل رميت هنا بهذا الموقع من مستشفى الموانئ التعليمي في البصرة، لأن كادر حفظ الجثث لم يكونوا في الدوام أمس .. انظروا إلى قديمه الصغيرتين.. هنا العراق يا سادة الانتخابات".

كذلك، كتب أحدهم على تويتر "فضيحة مستشفى الموانئ التعليمي في البصرة تستدعي فتح تحقيق فوري مع إدارة المستشفى ومحاسبة المسؤولين كافّة. طفل يتوفى ويبقى في العراء لساعات لأن ثلاجة الموتى مقفلة وصاحب المفتاح غير موجود؟ هاي وين صارت؟".

إجراءات صارمة

في المقابل، أكدت دائرة صحة البصرة في بيان، أنها اتخذت إجراءات أولية صارمة بحق المقصرين الأساسيين بشأن وفاة الطفل في مستشفى الموانئ التعليمي.

كما أوضحت أنها فتحت تحقيقا للوقوف على جميع الأسباب التي أدت لحصول ذلك، بهدف متابعة التقصير ومن يقف خلفه وعدم تكرار الأمر.

يذكر أن القطاع الصحي في البلاد يعاني العديد من المشاكل التي فاقمتها جائحة كورونا، فضلا عن غياب التنمية في العديد من المناطق، بفعل سنوات من الحرب والفساد أيضا.