.
.
.
.

سفير بريطانيا ببغداد: هجمات الميليشيات توسع رقعة النزاع

نشر في: آخر تحديث:

قال السفير البريطاني في العراق ستيفن هيكي، اليوم الاثنين، إن التحالف موجود في العراق بشكل قانوني بدعوة من الحكومة العراقية ذات السيادة، مؤكدا أن قوات التحالف شريكة بشكل وثيق مع القوات المسلحة العراقية.

وأوضح أن الهجمات التي تشنها الميليشيات المدعومة من الخارج تحول العراق إلى ساحة معركة للدول الأخرى، وتؤدي إلى خطر اتساع رقعة النزاع.

تأتي تصريحات السفير البريطاني عقب محاولة جديدة لاستهداف قواعد عسكرية في العراق تضم قوات أميركية، حيث أفادت مصادر العربية/الحدث بأن قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب البلاد، تعرضت أمس الأحد لهجوم صاروخي.

وأوضحت المصادر أن صاروخاً سقط في محيط القاعدة الجوية التي تضم عسكريين أميركيين.

هجمات متكررة

يشار إلى أنه في الخامس من الشهر الحالي (يونيو 2021)، أعلن الجيش العراقي أيضا أن "منظومة الدفاع الجوي في قاعدة عين الأسد الجوية" تصدت لطائرتين مسيّرتين وتمكنت من إسقاطهما.

كذلك شهدت تلك القاعدة العسكرية مطلع مارس الماضي، سقوط ما يقارب 10 صواريخ كاتيوشا. واتهم مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية طلبوا عدم ذكر أسمائهم، في حينه بحسب ما نقل موقع "بوليتيكو"، كتائب حزب الله المدعومة من إيران أو جماعة تابعة لها بتنفيذ الهجوم.

وغالبا ما توجه أصابع الاتهام في مثل تلك الهجمات إلى مجموعات مسلحة موالية لإيران.