.
.
.
.

الكاظمي لأمين عام الناتو: العراق ليس ساحة للصراعات

رئيس وزراء العراق للمفوضية الأوروبية: عازمون على إنجاح الانتخابات العراقية

نشر في: آخر تحديث:

التقى رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الأربعاء، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتينبرغ، في مقر الناتو بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

وبحث اللقاء علاقات التعاون والشراكة بين العراق ودول حلف شمال الأطلسي في المجالات المختلفة، السياسية والاقتصادية والأمنية والتجارية، كما بحث معه إجراءات توسعة إطار عمل بعثة الناتو في العراق وفق الأولويات الأمنية العراقية وبالتنسيق المسبق مع الحكومة.

فيما بين الكاظمي أهمية تطوير العلاقات بين العراق وحلف الناتو لما فيه مصلحة الشعب العراقي واستقرار المنطقة والعالم، مؤكداً على أهمية ألا يكون العراق ساحة لتصفية الصراعات، أو منطلقا للاعتداء على أي من جيرانه.

دعم القوات العراقية

كما شدد على ضرورة التعاون مع حلف الناتو في دعم كفاءة وقدرات القوات العراقية والمؤسسات الأمنية بمختلف صنوفها، لاسيما في إطار التهيئة لتأمين الانتخابات المبكرة المقبلة، وكذلك تعزيز قدراتها في الحماية من الاعتداءات الإرهابية ضد المواطنين والبنى التحتية.

قوات من الناتو في العراق
قوات من الناتو في العراق

من جانبه، رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتينبرغ، بالكاظمي والوفد المرافق له، مشيداً بدوره وجهوده الكبيرة وقيادته للعراق في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه العراق والمنطقة والعالم.

استعداد للتعاون

كما أكد ستولتينبرغ على أن دول حلف شمال الأطلسي ستستمر في دعم العراق، مقدماً التهنئة للحكومة العراقية للتقدم الذي أحرزته في مجال محاربة داعش والجماعات الإرهابية، وفرض هيبة الدولة وسيادة القانون.

وأعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي عن استعداده لتوسعة التعاون بين العراق والحلف، مبينا في الوقت نفسه أن البعثة في العراق هي بعثة غير قتالية وذات طابع تدريبي واستشاري بحت، وأن أي توسعة لإطار عملها سيكون وفق طلب وموافقة وأولويات الحكومة العراقية.

كما أشار إلى أن البعثة ستعتمد على القوات الأمنية العراقية لتوفير أمنها وحمايتها.

الكاظمي ورئيسة المفوضية الأوروبية
الكاظمي ورئيسة المفوضية الأوروبية

إنجاح الانتخابات المبكرة

وفي نفس السياق، أكد الكاظمي لرئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، عزم حكومته على إنجاح الانتخابات المبكرة في أكتوبر المقبل.

وقالت المسؤولة الأوروبية، خلال اللقاء المشترك في بروكسل، إن الاتحاد سيستمر في تقديم الدعم للقوات المسلحة العراقية.

كما بيّنت أن "إقرار موعد الانتخابات العراقية المبكرة من قبل الحكومة جاء كخطوة مهمة جداً ، وأبدت كل الاستعداد للمساعدة وأن المفوضية اتخذت قراراً في هذا الجانب".