.
.
.
.

زعيم ميليشيا العصائب يهدد: جاهزون للرد على أميركا

زعيم ميليشيا العصائب في تهديد مبطن للأكراد: قوى سياسية كثيرة أدانت الاعتداء لكن الطرف الكردي لم نسمع له تصريحاً

نشر في: آخر تحديث:

هدد الأمين العام لميليشيا عصائب أهل الحق في العراق قيس الخزعلي، الولايات المتحدة بعد استهدافها ميليشيات موالية لإيران، قائلا "جاهزون بشكل كامل للرد على أميركا".

كما أضاف مساء أمس الثلاثاء "عملياتنا ضد الأميركيين انتقلت لمرحلة جديدة".

وفي انتقاد مبطن للأكراد، قال "قوى سياسية كثيرة أدانت الاعتداء لكن الطرف الكردي لم نسمع له تصريحا".

بايدن: الهجمات لردع إيران

وقبيل تصريحات الخزعلي، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، أن الضربات التي أمر بتوجيهها كانت لحماية والدفاع عن سلامة أفراد القوات الأميركية، وإضعاف وتعطيل سلسلة الهجمات المستمرة ضد الولايات المتحدة وشركائها، إضافة إلى ردع إيران والميليشيات المدعومة منها من شن أو دعم المزيد من الهجمات على أفراد ومنشآت بلاده".

من جهته، نفى مسؤول كبير بالبنتاغون في تصريحات خاصة لـ"العربية" أن تكون هناك مخاوف من ردود أفعال بعد الضربة العسكرية التي وجهتها قواته الجوية لفصائل مدعومة من إيران في العراق وسوريا الاثنين.

غارات أميركية على مواقع لوكلاء طهران

يذكر أن 4 عناصر على الأقل من فصائل موالية لإيران قتلوا في ضربات جوية أميركية على الحدود العراقية السورية ليل الأحد/الاثنين.

وأعلنت ميليشيات الحشد الشعبي مقتل 4 من مسلحيها في الغارات الأميركية.

الضربات الأميركية على الحدود العراقية السورية
الضربات الأميركية على الحدود العراقية السورية

كما هددت بالرد قائلة "نؤكد احتفاظنا بالحق القانوني للرد على هذه الهجمات ومحاسبة مرتكبيها على الأراضي العراقية".

بدوره، أكد تحالف الفتح العراقي "وقوع قتلى نتيجة الغارات الأميركية" على مواقع ميليشياته في مدينة القائم العراقية الحدودية. وطالب الحكومة "بالعمل على إنهاء الوجود الأميركي".

"تتمتع بقدرات القيادة والتحكم"

فيما قال مسؤول أميركي إنه جرى استخدام ذخائر دقيقة التوجيه لضرب الميليشيات الإيرانية في سوريا والعراق، مشيرا إلى أن المواقع المستهدفة كانت تتمتع بقدرات القيادة والتحكم، وتستخدم كمركز للطائرات المسيرة.

وأفادت وزارة الدفاع الأميركية في بيان أن القصف يأتي ردا على هجمات بطائرات مسيرة شنتها تلك الفصائل على أفراد ومنشآت أميركية في العراق.