ميليشيات العراق

مسؤول أميركي: بايدن لن يتسامح مع هجمات ميليشيات إيران

مسؤول أميركي لصحيفة "واشنطن بوست": حذرنا إيران عبر قنوات دبلوماسية من دعم ميليشيات في العراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أكد مسؤول أميركي لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، الجمعة، أن "الرئيس الأميركي، جو بايدن، سيرد على أي هجوم لميليشيات إيران في العراق".

وشدد المسؤول على أن "بايدن قرر اتباع سياسة عدم التسامح مع هجمات إيران".

ونقل عن الرئيس الأميركي تأكيده على أن "مهاجمة الأميركيين في العراق لها عواقب".

وقال المسؤول الأميركي: "حذرنا إيران عبر قنوات دبلوماسية من دعم ميليشيات في العراق".

وأوضح في تصريحاته للصحيفة الأميركية أن "الرد على ميليشيات إيران في العراق للردع وليس للتصعيد".

وكشف المسؤول الأميركي أن ثمة "تطور تكنولوجي متزايد في هجمات ميليشيات إيران ضدنا في العراق".

ليندا توماس-غرينفيلد

ليندا توماس-غرينفيلد
ليندا توماس-غرينفيلد

غرينفيلد: القصف الأميركي على الميليشيات دفاع عن النفس

وفي شأن متصل، بعثت السفيرة الأميركية "ليندا توماس غرينفيلد" Linda Thomas-Greenfield رسالة إلى رئيس مجلس الأمن وأعضائه بشأن القصف الجوي الأميركي لتجمعات الميليشيات الموالية لإيران في سوريا والعراق.

السفيرة الأميركية وصفت القصفَ بأنه دفاع عن النفس وفقا للبند الحادي والخمسين من ميثاق الأمم المتحدة.

مواقع استهدفها القصف الأميركي
مواقع استهدفها القصف الأميركي

واخَتَتمت السفيرة الأميركية الرسالة بالقول إن الولايات المتحدة مستعدةٌ لاستخدام الرد الضروري والمناسبِ لأي هجمات أخرى في المستقبل.

وأظهر قرار الرئيس الأميركي، جو بايدن، يوم الأحد شن غارات جوية ضد الميليشيات المدعومة من إيران في العراق وسوريا كيف تخطط الإدارة الأميركية للتعامل مع الهجمات على القوات والمنشآت الأميركية في المنطقة.

وفي هذا السياق، قال مسؤول أميركي رفيع إن الولايات المتحدة سوف ترد بقوة على أي هجوم يستهدفها "حتى لو لم يُقتل أو يُصاب أي عسكري أميركي"، وفقاً لما أوردته صحيفة "واشنطن بوست".