.
.
.
.

بعد انسحاب القوات.. هذه هي مهمة أميركا في العراق

اتفاق ينهي رسميا المهمة القتالية الأميركية في العراق بحلول نهاية 2021

نشر في: آخر تحديث:

خلال لقائه مع رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن دور قواته في العراق سيركز على المساعدة في مجال التدريب، إضافة إلى مكافحة تنظيم داعش، والدعم الاستخباراتي، مؤكداً أن التعاون لمكافحة الإرهاب سيستمر مع إنهاء الولايات المتحدة مهمتها القتالية هناك.

وأوضح الرئيس الأميركي، الاثنين، أن دور الولايات المتحدة في العراق سيتحول إلى تقديم المشورة وتدريب القوات العراقية.

كما أعلن عن أن واشنطن سترسل جرعات من لقاح فيروس كورونا إلى العراق قريبا.

تعزيز الشراكة الاستراتيجية

جاء ذلك بعد تأكيده في تغريدات عبر تويتر، أن يتطلع إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين أميركا والعراق والعمل على دفع التعاون الثنائي قدما، وفق تعبيره.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، قد وقعا الاثنين، اتفاقا ينهي رسميا المهمة القتالية الأميركية في العراق بحلول نهاية 2021، بعد أكثر من 18 عاما على دخول القوات الأميركية البلاد.

وأكدت الحكومتان الأميركية والعراقية في البيان الختامي المشترك للجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، على التزام العراق بحماية أفراد التحالف الدولي الذين يقدمون المشورة والتدريب.

"دعم استخباراتي"

بالمقابل، أعرب الكاظمي عن سعادته باستمرار التعاون بين البلدين، مشيرا إلى أن العلاقات بين الدولتين لها جوانب عديدة صحية وثقافية وغيرها، وفق تعبيره.

فيما ردّ بايدن أن يتطلع للانتخابات العراقية، متعهداً بمواصلة دعم بغداد استخبارياً.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والرئيس الأميركي جو بايدن
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والرئيس الأميركي جو بايدن

يذكر أنه وفي الوقت الراهن يوجد 2500 جندي أميركي في العراق تتركز مهامهم على التصدي لفلول تنظيم داعش، وسيتغير الدور الأميركي في العراق بالكامل ليقتصر على التدريب وتقديم المشورة للجيش العراقي.

واجتمع بايدن والكاظمي في المكتب البيضاوي في أول مباحثات مباشرة بينهما في إطار حوار استراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق.