.
.
.
.
التدخل التركي

الكاظمي يدين قصف تركيا مستشفى سجنار.. وارتفاع عدد القتلى لـ8

المجلس الوزاري للأمن الوطني في العراق أدان "الأعمال العسكرية أحادية الجانب التي تسيء إلى مبادئ حسن الجوار"

نشر في: آخر تحديث:

قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في بيان اليوم الأربعاء، إن المجلس الوزاري للأمن الوطني يرفض استخدام الأراضي العراقية لتصفية حسابات من أي جهة كانت".

كما أكد "رفضه وإدانته للاعتداءات التي تستهدف قضاء سنجار" بشمال العراق. ودان المجلس الأعمال العسكرية أحادية الجانب "التي تسيء إلى مبادئ حسن الجوار".

عناصر من "وحدات حماية سنجار" (أرشيفية)
عناصر من "وحدات حماية سنجار" (أرشيفية)

يأتي هذا بينما ارتفع عدد ضحايا القصف التركي الذي استهدف مستشفى استقبل عنصراً من حزب العمال الكردستاني في بلدة سنجار إلى ثمانية قتلى، وفق ما أعلنت الإدارة المحلية.

وأفادت الإدارة في بيان، الأربعاء، أوردت فيه أسماء الضحايا أن عدد قتلى القصف التركي "بلغ ثمانية هم أربعة مقاتلين ضمن الفوج 80 وأربعة موظفين من المستشفى"، الذي انهار بالكامل عقب الهجوم الذي نفذته طائرة مسيرة الثلاثاء.

وكان نائب قائمقامية سنجار، جلال خلف بسو، قد قال لوكالة "فرانس برس" الثلاثاء إن "المستشفى تعرض لثلاث غارات بطائرات بدون طيار دمرت المبنى بالكامل".

و"الفوج 80" هو ضمن قوات الحشد الشعبي ويتبع للحكومة العراقية، وكان يُعرف سابقاً باسم "وحدات حماية سنجار" التي تأسست بدعم من حزب العمال الكردستاني في العام 2014 للدفاع عن المدينة، بعدما سقطت بيد تنظيم داعش.

وتشن القوات التركية بانتظام عمليات ضد القواعد الخلفية لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق. وقُتل قيادي بارز في "الفوج 80" في غارة نفذتها القوات التركية، الاثنين، في سنجار.

عناصر من حزب العمال الكردستاني في شمال العراق (أرشيفية)
عناصر من حزب العمال الكردستاني في شمال العراق (أرشيفية)

من جانبها، استنكرت بغداد مراراً الهجمات التركية واستدعت السفير التركي بهذا الشأن.

وتنفّذ أنقرة منذ 23 نيسان/أبريل الماضي عملية عسكرية لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني الذي يتخذ من الجبال العراقية المحاذية لتركيا قواعد له.

ويشنّ حزب العمال الكردستاني تمرداً ضد الدولة التركية منذ عقود، فيما تملك أنقرة منذ 25 عاماً نحو 10 قواعد عسكرية في شمال العراق.