.
.
.
.
العراق والكاظمي

ماكرون: سنبقي على قواتنا بالعراق في إطار مكافحة الإرهاب

الكاظمي: نثمن الدعم الفرنسي للعراق والجيش العراقي ونتطلع لشراكة فرنسا في مجالات عدة أهمها الطاقة

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن بلاده ستبقي على وجود قواتها في العراق في إطار مكافحة الإرهاب.

وأوضح ماكرون خلال مؤتمر صحفي أعقب مؤتمر "بغداد للتعاون والشراكة" قائلا: "قواتنا باقية في العراق ما دام يريد ذلك بصرف النظر عن موقف واشنطن".

وقبيل ذلك صرح ماكرون في كلمته خلال مؤتمر "بغداد للتعاون والشراكة" في العاصمة العراقية بغداد قائلا: "نحن هنا لتعزيز سيادة العراق وأمنه المستدام". وشدّد الرئيس الفرنسي على أن نجاح الانتخابات العراقية المقبلة في مصلحة الجميع، وأنها (الانتخابات) ستكون مرحلة جديدة مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي سيرسل مراقبين.

وفي وقت سابق، قال الرئيس العراقي برهم صالح، إن فرنسا شريك للعراق في محاربة الإرهاب، وذلك خلال مؤتمر صحفي جمعه بالرئيس الفرنسي على هامش المؤتمر.

الرئيسان العراقي برهم صالح والفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيسان العراقي برهم صالح والفرنسي إيمانويل ماكرون

صالح أضاف بالقول: "نقدر دعم فرنسا والاتحاد الأوروبي للعراق". وكشف صالح عن أن مجموعة من العقود والتعاون بين الحكومتين العراقية والفرنسية والشركات الفرنسية الخاصة في مجال الطاقة وغيرها ستتأكد اليوم.، مشيراً إلى أن فرنسا شريك تجاري واقتصادي ومساهم في عمليات إعادة الإعمار.

من جهته، قال ماكرون إن بلاده استثمرت بشكل كبير في العراق لمساعدة النازحين بالعودة لمنازلهم، مشدداً على أن التعاون الاقتصادي مع العراق مهم جدا خاصة في الطاقة والبنى التحتية، مؤكداً أن "المؤتمر المنعقد اليوم يشكل انتصارا للعراق".

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

وقبلها، رحب رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بالرئيس الفرنسي، وذلك خلال مؤتمر صحافي في العاصمة بغداد. الكاظمي ثمن الدعم الفرنسي للعراق والجيش العراقي، مشيراً بالقول: "نتطلع لشراكة فرنسا في مجالات عدة أهمها الطاقة".

من جهته، قال ماكرون إن تنظيم داعش هزم على الأرض بسبب شجاعة العراقيين، مضيفاً بالقول: "ملتزمون بالشراكة مع الحكومة العراقية لمحاربة الإرهاب"، مشدداً على أن شعوب المنطقة عانت الكثير من الحروب.

كما دعا ماكرون من بغداد إلى "عدم خفض الحذر" ضد تنظيم داعش "الذي لا يزال يشكل تهديداً"، وأضاف أن بلاده عملت على تمويل مشاريع تنموية في العراق لإعادة بناء البنية التحتية.

جانب من وصول الرئيس ماكرون إلى بغداد والكاظمي في استقباله
جانب من وصول الرئيس ماكرون إلى بغداد والكاظمي في استقباله

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وصل الجمعة إلى العاصمة العراقية للمشاركة في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، وكان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في مقدمة مستقبلي الرئيس الفرنسي.

كما من المتوقع أن يزور ماكرون مدينة أربيل، يوم الأحد، ومحافظة نينوى التي تعرضت لدمار كبير من قبل داعش. وهي ثاني زيارة للرئيس الفرنسي إلى العراق خلال أقل من عام.

الرئيس الفرنسي ماكرون ورئيس الوزراء العراقس الكاظمي
الرئيس الفرنسي ماكرون ورئيس الوزراء العراقس الكاظمي

تحمل هذه الزيارة، وهي الثانية للرئيس الفرنسي ماكرون، أبعاداً مهمة للغاية في وقت يشهد عودة الإرهاب في مناطق عديدة من العالم، كذلك يشكل استقرار العراق الهم الأكبر لدول جوار العراق والعالم، كما يشكل العراق بلدا محوريا للاستقرار في الشرق الأوسط.

ويضم الوفد وزيرة الدفاع فلورنس بارلي ووزير الخارجية جان إيف لودريان والنائبة فرانسواز دوما رئيسة لجنة الدفاع في البرلمان الفرنسي والنائب جون لوي بورلانج رئيس لجنة العلاقات الخارجية والنائب جان جاك بريدي رئيس لجنة العلاقات الفرنسية العراقية وجاك لانغ رئيس معهد العالم العربي ونادية مراد "اليزيدية التي تعرضت للاعتداء من قبل داعش والحائزة على جائزة نوبل لحقوق الإنسان وشخصيات سياسية برلمانية ومن مجلس الشيوخ".