.
.
.
.
العراق والكاظمي

الكاظمي: هناك من يسعى إلى الفتنة مع اقتراب الانتخابات

رئيس الوزراء العراقي أمر بتنفيذ عمليات عسكرية استباقية ضد داعش في كركوك "تمنع الخلايا النائمة من إعادة التشكيل وتكرار الخروقات"

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن هناك "بعض الجهات" التي تحاول "خلق فتنة" قبل الانتخابات النيابية المرتقبة في أكتوبر المقبل، والتي وصفها بالمصيرية.

جاء حديث الكاظمي خلال ترأسه لاجتماع مجلس الأمن الوطني، غداة مقتل 12 عنصر أمن في كركوك بهجوم نفذه تنظيم "داعش" على حاجز أمني.

قوات مكافحة الإرهاب في كركوك بعد هجوم على مركز لمفوضية الانتخابات في 2018
قوات مكافحة الإرهاب في كركوك بعد هجوم على مركز لمفوضية الانتخابات في 2018

وفي هذا السياق أمر الكاظمي بتنفيذ عمليات عسكرية استباقية ضد داعش في محافظة كركوك "تمنع الخلايا النائمة من إعادة التشكيل وتكرار الخروقات".

وأشار إلى أن "سوء الإدارة والتقصير" من قبل بعض القيادات الأمنية تَسبّب في "خروقات كبيرة"، مشدداً على ضرورة وضع آليات جديدة لتجنّب تكرار الحوادث الأمنية.

ودعا الكاظمي لضرورة "تفعيل دور الأجهزة الاستخبارية، وإيجاد آليات تنسيق فاعلة بين مختلف المؤسسات الأمنية والعسكرية لتجنب الخروقات".

كما وجّه رئيس الوزراء العراقي بتشكيل لجنة مركزية للتحقيق بهذه الخروقات ومنع تكرارها.

الكاظمي خلال ترؤسه لاجتماع مجلس الأمن الوطني
الكاظمي خلال ترؤسه لاجتماع مجلس الأمن الوطني

وخلال الأشهر الأخيرة، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من داعش، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين وديالى، المعروفة باسم "مثلث الموت".

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على داعش باستعادة كامل أراضيه، إلا أن التنظيم الإرهابي لا يزال يحتفظ بـ"خلايا نائمة" في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات بين فترات متباينة.

ونفذت القوات العراقية خلال الأسابيع الماضية عمليات عسكرية واسعة في محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار وشمالي بغداد ضد خلايا تنظيم داعش.