.
.
.
.

بعد صرخة طفل العراق المعنف.. الشارع يهب لنجدته واليونيسف تتدخل

حادثة أثارت غضبا واسعا في الشارع العراقي ولاقت تعاطفا "عربيا" خلال اليومين الماضيين

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن انتشر مقطع فيديو مروع لطفل عراقي معنف ووجهه "مدمى" ومربوطا بسلسلة حديدية يستغيث طالبا من والده أن يقتله ليرتاح من عذابه.. ها هو الوالد في قبضة الأمن وبعد يومين من البحث المتواصل والمكثف.

فقد أعلنت السلطات العراقية اعتقال الأب الذي قام بتعنيف ولده بـ"شدة ووحشية"، في حادثة أثارت غضبا واسعا في الشارع العراقي ولاقت تعاطفا "عربيا" خلال اليومين الماضيين.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نشر على صفحتها في فيسبوك إن قوة من "وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية تمكنت من إلقاء القبض على الأب وإجراء التحقيقات القانونية والأصولية معه تمهيداً لإحالته للقضاء".

وأضاف البيان أن عملية الاعتقال جاءت بعد "صدور أمر رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي بإلقاء القبض على الأب لمخالفته القوانين النافذة والتصرف بعيدا عن الأخلاق الإسلامية والإضرار بالتماسك الأسري".

وأعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" عن "شديد قلقها بشأن مقطع الفيديو الذي يظهر فيه طفل يتعرض لسوء معاملة على يد أحد أفراد عائلته.

وقالت في بيان إن المقطع يعد "تذكرة مروعة لمعضلة العنف ضد الأطفال التي لا بد أن تنتهي".

رسم كاريكاتوري انتشر تعاطفا مع الطفل محمد
رسم كاريكاتوري انتشر تعاطفا مع الطفل محمد

وأثنت "اليونيسف" على رد الفعل السريع الذي قامت به السلطات في هذه القضية، وشجعت أيضا كل من يشاهد مثل هذه الحالات للإبلاغ عنها.

ودعت "السلطات الحكومية إلى تعزيز آليات متابعة مرتكبي هذه الجرائم وتقديمهم إلى العدالة، وحماية حياة الطفل".

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين مقطع فيديو يدمي القلوب لطفل يبكي بحرقة ووجهه مغطى بالدماء، وهو يتوسل والده بصوت بح من كثرة البكاء بأن يقتله ليريحه من العذاب.

وتفاعلت قصة هذا الطفل العراقي الذي ظهر، ويتم تعنيفه من قبل والده، فيما تصدر هاشتاغ #أنقذوا_الطفل_محمد” منصات التواصل الاجتماعي في العراق، للمطالبة بإنقاذ الفتى خاصة أنه يتعرض للتعذيب الشديد من والده وظهر في مقطع الفيديو وهو يطلب الموت لتنتهي معاناته.

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي الهاشتاغ لإيصال صوت الطفل، الذي عانى من التعذيب الشديد من قبل والده ومحاولة إنقاذه، داعين إلى تفعيل قانون العنف الأسري.