.
.
.
.
العراق والكاظمي

برلمان العراق ينهي دورته.. والكاظمي يدعو للمشاركة بالانتخابات

12 دولة غربية تدعم جهود حكومة العراق لإجراء الانتخابات وتعتبرها فرصة للناخبين كي يقرروا مستقبلهم بشكل ديمقراطي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اليوم الخميس انتهاء الفترة النيابية لمجلس النواب، داعيا العراقيين إلى صنع "التغيير" في الانتخابات التشريعية المقررة يوم الأحد المقبل.

ووصف الكاظمي عبر حسابه على تويتر الانتخابات بأنها "المسار الوطني لإنتاج مجلس نواب جديد، ولحماية وطننا وبناء الدولة".

وخاطب رئيس الوزراء العراقيين قائلا "اختاروا من يمثلكم بحرية وعلى أساس قيم العراق الوطنية. اصنعوا التغيير بإرادتكم".

فمع اقتراب الانتخابات التشريعية العراقية المقررة في العاشر من أكتوبر ، قد تواجه الانتخابات حملةُ مقاطعة واسعة من قبل الناخبين المشككين في استقلالية المرشحين. إذ يسيطر الإحباط على الشارع العراقي وخاصة بين من شارك في الاحتجاجات عام 2019 التي قوبلت بحملة قمع واسعة أسفرت عن عشرات القتلى وآلاف الجرحى.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن أعلن انضمامه إلى 11 وزير خارجية من دول العالم يعتزمون الاعتراف بنتائج الانتخابات العراقية التي ستجري في 10 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ورأى بلينكن أن هذه الانتخابات تمثّل فرصة حقيقية للناخبين العراقيين في اختيار ممثلين لهم. كما أشار إلى حشد موارد كبيرة من الشركاء الدوليين لتعزيز نزاهة الانتخابات العراقية.

من الانتخابات الماضية التي شهدها العراقي في 2018 (أرشيفية)
من الانتخابات الماضية التي شهدها العراقي في 2018 (أرشيفية)

يأتي هذا بينما أكد وزراء خارجية 12 دولة غربية أن هناك "فرصة" أمام العراقيين للقيام بعملية انتخابية حرة ونزيهة من أجل تقرير مصيرهم.

وأصدر وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وأستراليا وكندا والدنمارك وألمانيا وإيطاليا وهولندا والنرويج والسويد وبريطانيا بياناً رحبوا فيه باستعدادات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق.

لافتات دعائية في بغداد لبعض المرشحين للانتخابات
لافتات دعائية في بغداد لبعض المرشحين للانتخابات

واعتبر وزراء خارجية هذه الدول أن الانتخابات تشكل فرصة للناخبين كي يقرروا مستقبلهم بشكل ديمقراطي.

وأشاروا إلى أن فريق المساعدة الانتخابية، التابع لبعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" والمكلف بدعم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، هو الأكبر من نوعه في العالم.

كما أكدوا دعم جهود الحكومة العراقية لضمان مشاركة النازحين بأمان في الانتخابات، داعين جميع الأطراف إلى احترام سيادة القانون ونزاهة العملية الانتخابية.