.
.
.
.

شاهد عنصر أمن يفتش الكاظمي.. قبل دخوله للاقتراع

العراقيون أثنوا على تطبيق القوانين من أعلى الهرم إلى أسفله

نشر في: آخر تحديث:

صباح اليوم الأحد، انطلق المارثون الانتخابي في العراق بـ19 محافظة، حيث من المتوقع أن يصوت نحو 24 مليونا في الانتخابات التشريعية. وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في السابعة صباحاً بتوقيت بغداد.

وكان رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي أول المصوتين. وقد وصل إلى مركز الاقتراع وهو يقود سيارته الخاصة.

إلا أن اللقطة التي لاقت رواجاً واسعاً بين العراقيين، كانت لحظة ظهور الكاظمي يخضع للتفتيش من قبل عنصر أمن قبل دخوله للاقتراع، حيث أثنى العراقيون على تطبيق القوانين من أعلى الهرم إلى أسفله.

عكس العادة

وعلى عكس العادة، أدلى الكاظمي بصوته في إحدى المراكز الانتخابية العامة، بعيداً عن فندق الرشيد الذي يخصص لتصويت القادة والزعماء.

وخلال الإدلاء بصوته، قال: "أدعو العراقيين إلى الذهاب للإدلاء بأصواتهم، واختيار من يرونه مناسباً"، مضيفاً: "هناك خبر أمني مهم سأعلن عنه يوم غد".

كما أكد أن "حكومته نجحت في ملفات أمنية وسياسية واقتصادية، وكذلك ما يتعلق بالعلاقات الخارجية".

"تغيير الواقع"

كذلك أشار في تصريح لـ"العربية.نت" إلى أن "هذه الانتخابات تجري اليوم رغم كل الأصوات التي شككت بإجرائها في الموعد الذي حددناه، لذا من الضروري أن يساهم الجميع في تغيير الواقع"، موضحاً أن "الحكومة وفرت كل الإمكانيات لمفوضية الانتخابات من أجل إنجاح هذا الاستحقاق".

وبعد الإدلاء بصوته، زار الكاظمي مقر قيادة العمليات المشتركة وأشرف على الإجراءات الأمنية الخاصة بالانتخابات، وشدد على ضرورة أن تلتزم القوات الأمنية بكافة التوجيهات. كما تواصل بشكل مباشر مع المراكز الانتخابية في عدد من المحافظات لمتابعة سير العملية الانتخابية.

"صوتك مستقبلك"

إلى ذلك كتب تغريدة على تويتر توجه فيها للعراقيين، عقب الإدلاء بصوته، قائلاً: "صوتك مستقبلك. شاركوا وارسموا مستقبلكم بأيديكم".

وأظهرت لقطات مصورة توافد العراقيين إلى مراكز الاقتراع للتصويت في الانتخابات التشريعية. وستغلق صناديق الاقتراع تلقائياً في الساعة السادسة من مساء اليوم، على أن تُعلن النتائج الأولية خلال 24 ساعة.

يشار إلى أن مئات المراقبين الدوليين يشاركون في هذه الانتخابات التي وصفت بـ"التاريخية والمصيرية"، خاصة وأنها جاءت بعد احتجاجات أكتوبر 2019.