.
.
.
.

الخزعلي يلوح بأدلة عن تزوير انتخابات العراق.. "ترقبوا"

نشر في: آخر تحديث:

تستمر انتقادات الأحزاب والفصائل الموالية لإيران للانتخابات النيابية التي جرت الأحد الماضي في العراق، حيث زعم الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، اليوم الخميس، أنه قد يمتلك قريبا معلومات تثبت بالدليل القطعي ما قال إنه "تزوير الانتخابات".

ولم يقدم الخزعلي تفاصيل إضافية، لكنه أضاف عبر تويتر "ترقبوا".

وأعلنت ميليشيا "عصائب أهل الحق" الموالية لإيران في وقت سابق، رفضها نتائج الانتخابات العراقية، عقب الخسارة المدوية، مطالبة المفوضية العراقية بتصحيح نتائج الانتخابات.

بدوره، حذر مهند نعيم، مستشار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لشؤون الانتخابات، الأطرافَ التي تفكر بحمل السلاح ضد الدولة، وتحاول إظهار قوتها، بأن تكون نهايتها كما انتهت الحال بزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.

سلاح القانون

وتابع مستشار الكاظمي بقوله، إنه يتوجب على الأحزاب التعامل بسلاح القانون وهجر عقلية العسكرة، مشيرا إلى أن احتجاجات أكتوبر والدماءَ التي سفكت كانت بداية النهاية للغة السلاح في العراق.

كما أكد مستشار الكاظمي أن المشهد الحالي في البلاد يشهد تشوها كبيرا، بسبب التاريخ المسلح والسلوك العسكري لبعض الأحزاب.

من أحد مراكز الاقتراع في بغداد (أرشيفية- فرانس برس)
من أحد مراكز الاقتراع في بغداد (أرشيفية- فرانس برس)

تلاعب واحتيال

يذكر أنه على مدى الأيام الماضية، نددت قوى عراقية موالية لإيران بحصول ما وصفته "بالتلاعب والاحتيال" في نتائج العملية الانتخابية، بعدما سجلت تراجعاً كبيراً في هذا الاستحقاق، ما يشي بطريق صعب جدا أمام مفاوضات الكتل السياسية الساعية في البرلمان، بهدف تشكيل التكتل الأكبر الذي سيكون له الكلمة الفصل في تشكيل الحكومة.

فبعدما كان القوة الثانية في البرلمان المنتهية ولايته، سجل تحالف الفتح الذي يمثّل الحشد الشعبي ويضم فصائل موالية لطهران، تراجعاً كبيراً في البرلمان الجديد.

في حين أظهرت النتائج الأولية التي نشرتها المفوضية الانتخابية العليا حلول التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في الطليعة، مؤكدا حصوله على أكثر من 70 مقعداً في مجلس النواب المؤلف من 329 مقعداً.