.
.
.
.

العراق: لم نجد أي تعاون من إيران في ملف المياه

نشر في: آخر تحديث:

عادت أزمة المياه بين بغداد وطهران إلى الواجهة مجدداً، حيث أعلن وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني أن بلاده لم تجد أي تعاون من الجانب الإيراني فيما يتعلق بالحصص المائية.

وقال الحمداني اليوم السبت: "لم نجد أي تعاون ونأمل من إيران الجلوس لطاولة المفاوضات والوصول إلى تفاهمات لاستحصال حصة العراق المائية"، وفق وكالة الأنباء العراقية "واع".

مذكرة التفاهم مع أنقرة

إلى ذلك أضاف أن مذكرة التفاهم الموقعة بين بغداد وأنقرة دخلت حيز التنفيذ بعد مصادقة البرلمان والرئيس التركيين عليها، لافتاً إلى أن أهمية هذه المذكرة تكمن في كونها تضمن حصة مائية عادلة لبلاده.

يذكر أن وزارة الموارد المائية العراقية كانت قد أعلنت الخميس دخول اتفاقية المياه مع تركيا حيز التنفيذ.

وقال مهدي رشيد الحمداني، في تصريح لوسائل إعلام محلية الخميس، إن "الرئيس التركي صادق على مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين العراقي والتركي"، مبيناً أن "المذكرة دخلت حيز التنفيذ اليوم".

حصة عادلة ومنصفة

كما أوضح أن "أحد بنود الاتفاقية تتضمن أن يتم إطلاق حصة عادلة ومنصفة للعراق عبر نهري دجلة والفرات".

يشار إلى أن مذكرة التفاهم الموقعة عام 2009 والمعدلة في 2014، تتيح للعراق الحصول على حصة مياه كاملة من الأنهار المشتركة.

ومنذ 2003، يعاني العراق من تراجع في منسوب المياه عبر نهري دجلة والفرات جراء السياسات المائية التي تعتمدها تركيا وإيران بتخفيض نسب الإطلاق وتغيير مسارات الروافد وإقامة السدود العملاقة عليها.