.
.
.
.

"الفرز اكتمل".. العراق يترقب نتائج الانتخابات النهائية

نشر في: آخر تحديث:

تترقب الأحزاب والتيارات السياسية في العراق الاعلان الرسمي عن النتائج النهائية للانتخابات النيابية التي أجريت يوم الأحد الماضي، بعد أن أعلن مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات، اليوم السبت اكتمال الفرز اليدوي.

فقد أكد عبد الحسين الهنداوي، اكتمال العد والفرز اليدوي في جميع المحطات الانتخابية المحجورة.

"مطابقة للإلكتروني"

كما أضاف بحسب ما نقلت وكالة الأنباء العراقية أن"نتائج الفرز اليدوي جاءت مطابقة للإلكتروني".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت في وقت سابق اليوم إنجاز 95 ‎%‎ من الفرز اليدوي في جميع المحطات البالغة 3681. وقال عضو الفريق الإعلامي بالمفوضية عماد جميل إن"نتائج العد اليدوي جاءت متطابقة مع النتائج الإلكترونية، وهذا الأمر تم بوجود مراقبي الكيانات والمراقبين الدوليين".

انتخابات العراق (أرشيفية- فرانس برس)
انتخابات العراق (أرشيفية- فرانس برس)

كما أوضح أن "نتائج هذه المحطات تمت إضافتها الى النتائج الأولية"، مضيفا أن عدد الشكاوى الكلي بلغ 356.

يذكر أن الحكومة العراقية كانت أكدت أكثر من مرة خلال الأيام الماضية أن الانتخابات أتت نزيهة ومهنية. وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء حسن ناظم إن ملاحظات بعض الأطراف على العملية الانتخابية "أمر مشروع"، لكن هناك قانون ينظم الاعتراضات.

مشاورات الكتلة الأكبر

كما أكد أن الحكومة تلقت إشادات بنزاهة الانتخابات واعترافا دوليا بها.

يشار إلى أنه مع إعلان النتائج النهائية، تتسارع حدة المشاورات من أجل تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان، بهدف الحصول على ورقة الضغط الأقوى في تشكيل الحكومة.

أنصار مقتدى الصدر يحتفلون بعد اغلاق مراكز الاقتراع في النجف - فرانس برس
أنصار مقتدى الصدر يحتفلون بعد اغلاق مراكز الاقتراع في النجف - فرانس برس

وكان التيار الصدري، الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر حقق نجاحا لافتا في هذا الاستحقاق الانتخابي، حاصدا بحسب النتائج الأولية أكثر من 70 مقعدا، فيما سجل تحالف الفتح الذي يضم فصائل من الحشد الشعبي موالية لإيران، خسارة مؤلمة.

إلا أنه رغم تلك المعطيات، يستبعد المراقبون أن يتمكن الصدر وحده من تشكيل الحكومة، ما لم يتفاوض مع الآخرين.