.
.
.
.
إرهاب

البعثة الأممية تدين هجوم ديالى.. وداعش يعلن مسؤوليته

مراسل العربية: ارتفاع حصيلة قتلى هجوم ديالى الذي وقع الثلاثاء إلى 23 قتيلاً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن تنظيم داعش، الأربعاء، على تطبيق تليغرام، مسؤوليته عن هجوم استهدف قرية في محافظة ديالى بشرق العراق، الثلاثاء، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات. واستهدف الهجوم قرية الهواشة القريبة من بلدة المقدادية.

ومن ناحية أخرى، دانت البعثة الأممية في العراق، الأربعاء، هجوم ديالى، ودعت في بيان إلى الوحدة ومحاربة الإرهاب والعنف.

وقالت البعثة إنها تدعو السلطات العراقية إلى التحقيق في الهجوم وبذل الجهود للحفاظ على سلامة وأمن جميع المواطنين و"محاربة التهديد المستمر للإرهاب والعنف، اللذين يقوضان استقرار البلاد ووحدتها الوطنية".

وشهدت محافظة ديالى العراقية تظاهرات ضد زيارة رئيس تحالف الفتح، زعيم ميليشيا بدر التابعة للحشد الشعبي، هادي العامري، واتهمه المتظاهرون بالتخاذل والمتاجرة بقضية ديالى.

وكان العامري ضمن وفد أمني رفيع زار، الأربعاء، موقع الهجوم الإرهابي في محافظة ديالى.

وضم الوفد كلا من مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، ورئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عبد الأمير يار الله، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير الشمري، ورئيس تحالف الفتح العامري.

وقُتل عدة أشخاص، الأربعاء، في هجوم جديد وقع في محافظة ديالى العراقية، وتضاربت الأنباء حول حصيلة القتلى حيث تراوحت بين 7 و12.

ووقع الهجوم، الأربعاء، في قريتين مجاورتين للقرية التي شهدت، الثلاثاء، هجوماً دموياً وقع ضحيته 23 قتيلا.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن مصادر أمنية قولها إن "مجهولين" يُعتقد بانتمائهم لذوي ضحايا هجوم، الثلاثاء، هاجموا قريتي العامرية ونهر الإمام المجاورتين، وأحرقوا عدداً من المنازل.

وقد وجّه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، بملاحقة داعش ومنع تكرار الخروقات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة