تقرير أميركي: تأكيد نتائج انتخابات العراق بداية لنهاية نفوذ إيران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

بعد تأييد المحكمة الاتحادية العليا في العراق، الاثنين، نتائج الانتخابات البرلمانية في البلاد في أكتوبر/ تشرين الأول، ما يؤدي ذلك إلى حل النزاع الذي أوقف تشكيل الحكومة الجديدة حيث صارعت الميليشيات المدعومة من إيران من أجل الحصول على مكاسب انتخابية.

حليف محتمل

فيما اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز قرار المحكمة بمثابة فوز لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الذي يعتبر حليفا محتملا للولايات المتحدة في العراق.

وفاز تيار الصدر بـ 73 مقعدًا من أصل 329 مقعدًا في البرلمان أكثر من أي مقعد آخر، وبزيادة من 54 في عام 2018. وهزم بسهولة تحالفًا من الميليشيات المتحالفة مع إيران بقيادة تحالف الفتح.

أما بالنسبة لتحالف الفتح وحلفائه فقد أدى انتصار الصدر إلى زعزعة التوازن التقليدي للقوى الشيعية التي هيمنت على السياسة العراقية منذ سقوط صدام حسين قبل 20 عامًا تقريبًا، وتهدد بتقويض النفوذ الإيراني في البرلمان، وفق الصحيفة.

دور قوي للصدر

ويعتبر الصدر وهو قومي عراقي قاتلت قواته ذات يوم الأميركيين أكثر عداءً لإيران، ومستعد للعب دور قوي ليس فقط في البرلمان ولكن أيضًا في اختيار رئيس الوزراء المقبل.

وشكر الصدر المحكمة ولجنة الانتخابات والشعب العراقي في تغريدة على تويتر يوم الاثنين، ودعا إلى "تشكيل حكومة أغلبية وطنية ليست شرقية ولا غربية".

في كلمة وجهها إلى الأحزاب السياسية الخاسرة في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر ، حذر الصدر الميليشيات من "إفساد العملية الديمقراطية في العراق" وطالبها بحل ميليشياتها وتسليم أسلحتها للجيش الوطني العراقي.

وكان الصدر ذات يوم معارضًا للأميركيين في العراق لدرجة أن الولايات المتحدة أمرت بقتله ثم قررت في وقت لاحق عدم القيام بذلك، وفقا للصحيفة.

لكن الصدر جاء ليعارض التدخل الإيراني في العراق، وأشار في خطاب ألقاه بعد الانتخابات إلى أن السفارات الأجنبية مرحب بها طالما أنها لا تتدخل في شؤون العراق.

وبعد أن تم التصديق على نتائج الانتخابات، يمكن للفصائل التي تمثل الأقليات المسلمة الكردية والسنية في العراق، والتي كانت تنتظر النتيجة للتفاوض أو تشكيل تحالفات يمكن أن تكون جزءًا من الحكومة الجديدة وأن تنغمس في المعركة.

مقتدى-الصدر
مقتدى-الصدر

وجوه جديدة

وقال محللون سياسيون إنهم يعتقدون أن الصدريين حققوا نجاحًا كبيرًا من خلال الاستفادة من قانون انتخابي جديد حد من القوة التقليدية للأحزاب الكبيرة وفسح المجال لوجوه جديدة من خلال زيادة عدد الدوائر الانتخابية. ودرس التنظيم الصدري الخريطة الانتخابية عن كثب، وتأكد من تقديم مرشحين لا ينتهي بهم الأمر في مواجهة بعضهم البعض.

ولكنهم لم يكونوا المستفيدين الوحيدين: فقد فاز المرشحون المستقلون الذين خرجوا من حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة، والتي اجتاحت الشوارع في أواخر عام 2019 بعدد قليل من المقاعد.

فيما أشادت جانين هينيس بلاسخارت، مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق، بالانتخابات البرلمانية ووصفتها بأنها "سلمية بشكل عام" وجيدة في الإدارة والتنظيم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.