صورة أطفال مجزرة بابل تدمي القلب.. و13 متهماً يعترفون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

لا يزال الشارع العراقي، لاسيما محافظة بابل وسط البلاد، تحت أثر الصدمة التي خلفتها مجزرة أودت بحياة 20 شخصا من عائلة واحدة، بينهم 12 طفلا.

وتداول عراقيون خلال الساعات الماضية، صورا مؤلمة للأطفال جثثا غارقة في الدماء، في تلك الجريمة التي بدأت قبل أيام قليلة تتكشف وقائعها بعد تضارب وغموض.

13 متهما

بالتزامن صدقت محكمة تحقيق الحلة، اعترافات 13 متهما عن الحادث المؤلم الذي شهدته منطقة جبلة في الرشايد بمحافظة بابل.

وقال مراسل المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى، بحسب ما أفاد مراسل العربية/الحدث اليوم الاثنين، إن "قاضي التحقيق المختص صدق أقوال 13 متهما، بينهم تسعة ضباط وثلاثة منتسبين، إضافة إلى المخبر الذي أدلى بمعلومات غير صحيحة ومغلوطة".

كما أوضح أن التحقيقات مع المتهمين بينت أن إخبارا كاذبا من قبل (ابن شقيق المجني عليه، زوج ابنته) نتيجة خلافات عائلية بينهما تسبب بتلك المجزرة.

من موقع الحادث في بابل (أرشيفية- فرانس برس)
من موقع الحادث في بابل (أرشيفية- فرانس برس)

فقد أدلى هذا الشخص بمعلومات مغلوطة للأجهزة الأمنية، مدعيا وجود إرهابيين مطلوبين في دار المجني عليه، ليتم إثر ذلك مداهمة المنزل.

يشار إلى أنه إلى جانب توقيف الـ13 متهما، صدرت أوامر بالقبض على أربعة في تلك الجريمة الجنائية.

شقيق رب الأسرة يروي

وكان شقيق رحيم كاظم الغريري، رب الأسرة التي قضت، حاتم الغريري، روى للعربية.نت تفاصيل ما حدث، مؤكدا أن خلافات عائلية تسببت في معلومات مغلوطة حول أخيه، داعيا إلى محاسبة المتورطين من العناصر الأمنية الذين استخدموا القوة القاتلة والمفرطة في معالجة تلك القضية.

كما اتهم شقيق زوجة أخيه بتدبير القصة كاملة، قائلا: "إنه اتهم أخاه بالإرهاب إثر خلافات عائلية". وقال: "اتصل بي أخي قبل عشر دقائق من قتله مستنجدا، ومؤكدا عبر الهاتف أن قوة كبيرة مدججة بالأسلحة تطلق النار عليه وعلى عائلته".

إلى ذلك، لفت إلى أن أخاه أخبره بأن الأمن ألقى قنابل يدوية من النوافذ ومن سقف المنزل المبني بطريقة بدائية لفقر الحال.

إقالة قائد شرطة بابل

يذكر أن وزارة الداخلية كانت أعلنت يوم الجمعة الماضي (31 ديسمبر) إقالة قائد شرطة بابل، فيما أوقفت القوات الأمنية عدداً "من الضباط" على خلفية المجزرة التي انتهت بمصرع 20 شخصاً من عائلة واحدة.

وكانت خلية الإعلام الأمني التابعة لرئاسة الوزراء قالت في بيان ليل الخميس الماضي، إن القوات الأمنية كانت تلاحق "متهمين اثنين بالإرهاب في منطقة جبلة شمالي محافظة بابل"، مضيفة أنه "بعد تضييق الخناق عليهما قاما بفتح النار العشوائي على القوات الأمنية".

كما تحدث البيان حينها عن "فتح تحقيق على خلفية العثور على عدد من جثث لمواطنين في منزل بالمنطقة".

وتضاربت المعلومات حينها، إذ سرت شائعات بأن رب الأسرة "إرهابي مطلوب" وقد أطلق النار على عائلته، ليتبين لاحقا عدم صحتها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة