رئيس العراق: استهداف منزل الحلبوسي عمل إرهابي مستنكر

الهجوم الجديد جاء بعد أيام من ضرب مقر حزب الحلبوسي بعبوات ناسفة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

بعد الإعلان عن استهداف منزل رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، الثلاثاء، بصواريخ كاتيوشا، شدد الرئيس العراقي برهم صالح على أن توقيت هذا الهجوم يؤكد أن هدفه استهداف استحقاقات وطنية ودستورية.

وأضاف في تغريدة عبر تويتر، أن الهجوم الذي طال مقر رئيس مجلس النواب في الأنبار "عمل إرهابي مُستنكر"، مؤكداً على وجوب رصّ الصف الوطني والتكاتف لحماية السلم الأهلي ومنع المتربصين، ومواصلة الطريق نحو تشكيل حكومة عراقية تحمي المصالح العليا للبلد وتستجيب لتطلعات الشعب، وفق تعبيره.

جاء ذلك بعدما أعلنت وكالة الأنباء العراقية الرسمية، الثلاثاء، جرح طفلين جراء سقوط 3 صواريخ كاتيوشا في محيط منزل رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، بعد ساعات على مصادقة المحكمة الاتحادية على إعادة انتخابه على رأس هذه الهيئة التشريعية.

إصابة طفلين

فيما قال مسؤول أمني رفيع في تصريح لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته، إن صواريخ كاتيوشا سقطت مساء "على مسافة 500 متر" من منزل الحلبوسي في قضاء الكرمة في محافظة الأنبار غرب بغداد.

وأشار إلى أن الهجوم استهدف رئيس البرلمان، لكنه قال إنه لا يعلم ما إذا كان الحلبوسي متواجدا في المنزل حينها.

وأعلنت الشرطة في بيان إصابة طفلين تم نقلهما إلى مستشفى الكرمة.

يشار إلى أن البرلمان أعاد انتخاب الحلبوسي زعيم تحالف "تقدم" السني (37 مقعداً) والبالغ 41 عاماً، رئيساً له، استمرارا لعمله منذ 2018.

هجمات تستهدف عدة أحزاب

وفي الأيام الأخيرة استهدفت هجمات عدة أحزاب يمكن أن تتحالف مع التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر لتشكيل ائتلاف برلماني بغية الاتفاق على شخصية تتولى رئاسة الحكومة بعد الانتخابات التشريعية التي أجريت في العاشر من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ومدفوعاً بحيازته على العدد الأكبر من المقاعد (73 مقعداً من أصل 329)، كرر الصدر إصراره على تشكيل "حكومة أغلبية" ما سيشكّل انقطاعاً مع التقليد السياسي الذي يقضي بالتوافق بين الأطراف الشيعية الكبرى.

فيما يبدو أن التيار الصدري يتجه للتحالف مع كتل سنية لا سيما تحالف "تقدم"، وكردية بارزة من أجل الحصول على الغالبية المطلقة (النصف زائد واحد من أعضاء البرلمان)، لتسمية رئيس للوزراء.

يذكر أنه وقبل 10 أيام تعرض مقر حزب الحلبوسي، لهجوم بعبوات ناسفة، ما أدى إلى إصابة حارسين، وفق ما ذكرت وسائل إعلام عراقية وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة