.
.
.
.

زيباري: قادرون مع التيار الصدري على فرض القانون بالعراق

نشر في: آخر تحديث:

قبيل أيام من انعقاد جلسة البرلمان لاختيار رئيس الجمهورية، أكد المرشح للرئاسة في العراق هوشيار زيباري، اليوم الجمعة، أن التحالف الكردي مع التيار الصدري وتحالف السيادة "قوي ومتماسك". وفق ما نقلت وكالة الأنباء العراقية.

وأضاف "لدينا تفاهم لفرض القانون على الجميع بخصوص السلاح المنفلت.. هناك رؤية لدمج الفصائل المسلحة وتقوية سلطة الدولة"، مؤكدا أنه "لا توجد أي محاولة للمساس بالحشد الشعبي". غير أنه أعرب عن قلقه من "الخلاف الشيعي الشيعي".

"الاتحاد الكردستاني أخذ فرصته"

فيما اعتبر أن الاتحاد الوطني الكردستاني "أخذ فرصته" لرئاسة الجمهورية لمدة 17 عاما"، مؤكدا أن "إصرارنا (في الحزب الديمقراطي الكردستاني) على المنصب استحقاق انتخابي".

وقال "سنعمل على إعادة العراق إلى عمقيه العربي والإسلامي"، مضيفا "لا نريد للعراق أن يكون ساحة حرب ولا منطلقاً لضرب أي دولة جارة".

مقتدى الصدر
مقتدى الصدر

فيما دعا زعيم التيار الصدري بالعراق مقتدى الصدر في وقت سابق الجمعة نواب كتلته لعدم التصويت لمرشح الحزب الديمقراطي لرئاسة الجمهورية إن لم يكن مستوفيا للشروط.

منافسة بين زيباري وصالح

وأعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني سابقا أن مرشحه للرئاسة هو زيباري، فيما يتمسك الاتحاد الوطني الكردستاني بالتجديد للرئيس الحالي برهم صالح.

يأتي هذا فيما حددت رئاسة مجلس النواب (البرلمان) يوم الاثنين لانتخاب رئيس جديد للعراق.

برهم صالح
برهم صالح

وكانت الكتلة الصدرية تصدرت الانتخابات النيابية المبكرة التي جرت في العاشر من أكتوبر الماضي (2021) بـ73 مقعداً، تلاها تحالف تقدم بـ37، وائتلاف دولة القانون بـ33، ثم الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ31.

إلا أن الأطراف الخاسرة لاسيما تلك المنضوية ضمن الإطار التنسيقي شككت بتلك النتيجة، قبل أن يعود القضاء ويقول كلمته، مثبتا النتائج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة