خاص

مقرب من زعيم داعش القتيل يكشف: بموته انتهى الرعيل الأول

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

بعد مقتل زعيم داعش، عبد الله قرداش بعملية إنزال أميركية في منطقة أطما في إدلب شمال غربي سوريا ليل الأربعاء الخميس، كشف أحد المقربين من رأس التنظيم تفاصيل جديدة عنه.

فقد كشف عبدالناصر قرداش، المعتقل لدى جهاز المخابرات العراقي، والذي كان يشغل مركز رئيس اللجنة المفوضة في داعش، أن قرداش أصيب مرتين على يد قوات التحالف الدولي، مضيفا أنه في المرة الثانية بترت ساقه.

نكث بوعده أكثر من مرة

كما أضاف السجين المقرب من الداعشي القتيل في مقابلة مع العربية/الحدث اليوم الجمعة أن قرداش نكث بوعده أكثر من مرة، لاسيما مع "المسبيين والإيزيديين".

وأكد أن زعيم التنظيم القتيل هو من أفتى بقتل الإيزيديين والمسبيين.

نهاية الرعيل الأول

إلى ذلك، أوضح المعتقل الذي التقى قرداش أكثر من مرة في الموصل العراقية وسوريا، أنه بمقتله انتهى الجيل الأول للتنظيم.

وأضاف أنه كان يتخذ إجراءات أمنية مشددة ويرتدي الحزام الناسف دوماً في سوريا.

أبو سعد النعيمي

أما عن خليفته، فرأى أنه "إذا لم يقتل أبو سعد النعيمي سيكون هو خلفا لزعيم داعش المقتول".

إلا أنه أشار إلى أنه في حال كان النعيمي قتيلا، فلا يتوقع أن يكون زعيم داعش الجديد عراقياً".

من جهته، كشف نائب أبو بكر البغدادي، حامد الجبوري الذي اعتقل مؤخرا في العراق، أنه التقى قرداش قبل سنوات طويلة في المعتقل وكذلك في سوريا والموصل أكثر من مرة.

كما أوضح أن "الزعيم" القتيل كان قريبا من التركمان وأبو محمد الجولاني، والبغدادي.

كذلك لفت إلى أنه كان المسؤول الشرعي الأول لداعش.

إلى ذلك، أكد أيضا أنه بمقتل قرداش انتهى الجيل الأول للتنظيم.

يشار إلى أن زعيم داعش كان قتل في منزل من 3 طوابق في إدلب، بعد أن حاصرته قوات أميركية خاصة، وطالبته بالخروج، إلا أنه أقدم على تفجير قنبلة، أودته قتيلا مع زوجته الأولى.

بدورها عمدت زوجته الثانية حفصة إلى تفجير نفسها مع أولادها الخمسة، فور مشاهدتها القوات الأميركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة