.
.
.
.

الحمى النزفية في العراق.. 40 مصاباً و8 وفيات منذ بداية العام

غالبية حالات الإصابة بالمرض الذي يسمى أيضاً حمى الكونغو سجلت في جنوب العراق

نشر في: آخر تحديث:

سجلت محافظة كركوك في شمال العراق أمس الجمعة حالة وفاة بالحمى النزفية، كما أعلن مسؤولون في المدينة، غداة تسجيل محافظة نينوى أولى حالات الإصابة بهذا المرض الذي ارتفعت الإصابات به مؤخراً في البلاد.

ووفق الإحصاء الأخير الذي أعلنه المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية الجمعة، سجّلت البلاد منذ بداية العام 40 إصابة بالمرض الفيروسي الذي يعرف كذلك باسم حمى الكونغو، غالبيتها في الجنوب، وبينها 8 وفيات.

تعقيم مزارع مواشي في كركوك لمنع تفشي المرض
تعقيم مزارع مواشي في كركوك لمنع تفشي المرض

وظهر الفيروس في الأيام الأخيرة في محافظات شمالية أيضاً. مع ذلك، فإنّ المرض لا يعد متفشياً.

وقال المتحدّث باسم وزارة الصحة سيف البدر في تصريح تلفزيوني أمس: "آخر إحصائية سجلت على الأقل 8 حالات وفاة. سجلت اليوم حالة وفاة في كركوك، فضلاً عن 5 وفيات في ذي قار، وفاة في المثنى وأخرى في بابل".

وقال معاون مدير صحة كركوك زياد خلف لوكالة "فرانس برس" الجمعة إن المريض الذي سُجلت إصابته يوم الأحد الماضي "توفي بعد ظهر الجمعة"، مضيفاً أنه "شخص كان يمارس الذبح العشوائي" للحوم.

في الأثناء، اتخذت المحافظة إجراءات مشدّدة لتلافي وقوع إصابات جديدة، كما أعلن محافظ كركوك راكان الجبوري لـ"فرانس برس".

وأضاف أنه اتخذ قراراً "بمنع دخول وخروج الثروة الحيوانية من كركوك، إلى جانب إجراء أعمال تعقيم ومتابعة للمنطقة التي ظهرت فيها الإصابة قبل أيام".

كذلك، تمّ "منع الذبح العشوائي بشكل تام في كركوك وتنفيذ سبع حملات تعقيم على مناطق الثروة الحيوانية في الأقضية والنواحي"، كما أوضح مضيفاً أنه لم تسجل أي إصابات جديدة في المحافظة.

مع ذلك، أوضح المتحدّث باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر لـ"فرانس برس" أن البلاد "لا تشهد" حالة تفش، مضيفاً أنه" حتى الآن الإصابات محدودة، كل سنة نسجّل إصابات ووفيات، كانت ولا تزال محدودة". لكنه أضاف: "كمعدّل، هذا العام أعلى من السنة الماضية ولذلك كثفنا تدابير الوقاية".

تعقيم مزارع مواشي في كركوك لمنع تفشي المرض
تعقيم مزارع مواشي في كركوك لمنع تفشي المرض

وكانت وزارة الصحة قد قالت إن الأكثر عرضة للإصابة بالمرض هم مربو الماشية والعاملون في مجال الجزارة.

وسجّلت أكثر من نصف هذه الإصابات في محافظة ذي قار في الجنوب، أي 23 إصابة، وهي محافظة فقيرة تربى في كثير من مناطقها الماشية كالأبقار والأغنام والماعز والجاموس التي تعتبر وسيطاً ناقلاً لمرض الحمى النزفية.

ولا لقاح لهذا المرض عند الإنسان أو الحيوان، أما أعراضه الأولية فهي الحمى وآلام العضلات وآلام البطن، لكن عند تطوره، يؤدي إلى نزف من العين والأذن والأنف، وصولاً إلى فشل في أعضاء الجسم ما يؤدي الى الوفاة، بحسب وزارة الصحة العراقية.

وتؤدي الإصابة بفيروس الحمى النزفية إلى الوفاة بمعدل يراوح بين 10% و40% من المصابين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة