العراق

ائتلاف دولة القانون: الكتل السياسية لن توافق على دعوة الصدر لإعادة الانتخابات

دعا الصدر إلى انتخابات مبكرة في البلاد بعد حل البرلمان الحالي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال عضو بائتلاف دولة القانون في العراق لوكالة (بغداد اليوم) إن الكتل السياسية من الأكراد والسنة والإطار التنسيقي الشيعي لن توافق على دعوة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، لإعادة الانتخابات وحل البرلمان.

وأضاف فاضل موات، عضو الائتلاف الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، في تصريحاته التي نشرتها الوكالة، الأربعاء، أن هناك "تخبطاً في مطالب التيار الصدري وعدم استقرار في أهدافه".

الصدر
الصدر

وأوضح أن "مسألة إعادة الانتخابات ليست سهلة في الظروف الحالية، فضلاً عن أن الكتل السياسية لن تقبل كالكرد والسنة والإطار التنسيقي الذي يمثل الكتلة الأكبر في البرلمان".

ودعا الصدر إلى انتخابات مبكرة في البلاد بعد حل البرلمان الحالي، مشيرا إلى أنه لم يقرر بعد المشاركة في الانتخابات من عدمها.

وذكر الزعيم الشيعي في كلمة بثها التلفزيون أن ما وصفها بالدعاوى "الكيدية" عرقلت تشكيل حكومة الأغلبية في العراق.

وقال الصدر إنه لا فائدة من الحوار طالما أن الشعب العراقي قال كلمته في الانتخابات، مؤكدا في الوقت ذاته أنه لن يقبل بإراقة الدماء، وأنه ليس طالباً للسلطة بل للإصلاح في العراق الذي لا يأتي إلا بالتضحية.

كما دعا زعيم التيار الصدري المعتصمين إلى البقاء حتى تحقيق المطالب، موجهاً شكره للقوات الأمنية والمساندين للثورة.

واتهم الصدر رئيس الوزراء العراقي الأسبق، نوري المالكي، دون تسميته، بمحاولة قتله، وفق التسريبات الأخيرة، كما اتهم القضاء العراقي ضمنياً بتبرئة المتورطين في قضايا فساد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.