.
.
.
.

استعراض جديد للقوة.. حشود كبيرة من الصدريين بالمنطقة الخضراء

نشر في: آخر تحديث:

وسط إجراءات أمنية مشددة، تجمع الآلاف من أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من 4 محافظات، في المنطقة الخضراء وسط ساحة الاحتفالات.

ويسعى التيار الصدري من خلال هذا التجمع للتأكيد على مطالب الصدر، وكذلك إظهار القوة.

فيما سيتم تأمين الصلاة من قبل القوات الأمنية واللجنة الخاصة بالمظاهرات التابعة للتيار الصدري.

الحلبوسي يؤيد الصدر

من جهته، عبر رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي اليوم الجمعة عن تأييده للمضي قدما في إجراء انتخابات نيابية ومحلية خلال مدة زمنية متفق عليها بما ينسجم مع المصلحة الوطنية العليا للبلاد.

وقال الحلبوسي عبر حسابه على تويتر إنه لا يمكن إغفال إرادة الجماهير "في انتخابات مبكرة.. دعا إليها مقتدى الصدر".

كما جدد وزير التيار الصدري، صالح محمد العراقي، دعوته لحل البرلمان العراقي وإجراء انتخابات مبكرة.

حل البرلمان وانتخابات مبكرة

يذكر أن مقتدى الصدر كان طلب في خطاب، الأربعاء، حل البرلمان العراقي، وإجراء انتخابات مبكرة، معتبراً في الوقت نفسه أن "لا فائدة ترتجى من الحوار" من خصومه، فيما تعيش البلاد أزمة سياسية تزداد تعقيداً يوماً بعد يوم.

وقال في أول خطاب له منذ بدء اعتصام مناصريه في البرلمان السبت: "أنا على يقين أن أغلب الشعب قد سئم الطبقة الحاكمة برمتها، بما فيها بعض المنتمين للتيار".

أنصار مقتدى الصدر داخل البرلمان العراقي يوم 30 يوليو (فرانس برس)
أنصار مقتدى الصدر داخل البرلمان العراقي يوم 30 يوليو (فرانس برس)

الإطار التنسيقي يحدد موقفه

إلى ذلك، حدد الإطار التنسيقي، الموالي لإيران، في بيان، الخميس، موقفه من الانتخابات المبكرة التي دعا إليها الصدر، وفق وكالة الأنباء العراقية الرسمية "واع".

فقد أكد الإطار التنسيقي "دعمه لأي مسار دستوري لمعالجة الأزمات السياسية وتحقيق مصالح الشعب، بما في ذلك الانتخابات المبكرة بعد تحقيق الإجماع الوطني حولها"، على حد تعبيره.

وأضاف أنه يجب "توفير الأجواء الآمنة لإجرائها، ويسبق كل ذلك العمل على احترام المؤسسات الدستورية وعدم تعطيل عملها"، مردفاً: "يبقى سقفنا القانون والدستور ومصلحة الشعب".

تزداد تعقيداً

يشار إلى أنه يبدو أن الأزمة السياسية في العراق تزداد تعقيداً. فبعد 10 أشهر على الانتخابات التشريعية المبكرة في أكتوبر 2021، تشهد البلاد شللاً سياسياً تاماً في ظل العجز عن انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة.

كما يبدو العراق عاجزاً عن الخروج من الأزمة السياسية، إذ لم تفضِ إلى نتيجة المحاولات والمفاوضات للتوافق وتسمية رئيس للوزراء. وغالباً ما يكون المسار السياسي معقداً وطويلاً في العراق، بسبب الانقسامات الحادة والأزمات المتعددة وتأثير مجموعات مسلحة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة