الشرق الأوسط

فصائل عراقية تستهدف قاعدة أميركية بطائرة مسيرة في سوريا

لويد أوستن: الضربات في شرق سوريا هدفها إضعاف منفذي الهجمات ضد جنودنا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلنت فصائل عراقية مسلحة في بيان، الاثنين، استهداف قاعدة حقل العمر النفطي الأميركية في دير الزور بشرق سوريا بطائرة مسيرة. وأضاف البيان أن المسيرة "أصابت هدفها بشكل مباشر".

وكان مسؤول بالجيش الأميركي قال الاثنين، إن القوات الأميركية والدولية المتمركزة في شمال شرقي سوريا تعرضت للاستهداف أربع مرات على الأقل في أقل من 24 ساعة بطائرات مسيرة وصواريخ، مضيفاً أنه لم تقع إصابات ولم تحدث سوى أضرار طفيفة في البنية التحتية.

وأضاف المسؤول لرويترز أن القوات الأميركية تعرضت للاستهداف ثلاث مرات مساء الأحد ومرة واحدة ​​صباح الاثنين.

يأتي ذلك فيما ترك وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الباب مفتوحا أمام احتمال شن المزيد من الضربات ضد الجماعات المرتبطة بإيران، إذا لم تتوقف الهجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا، وذلك بعد ساعات من ضربتين جويتين أميركيتين في سوريا.

وقال أوستن خلال مؤتمر صحافي في سول: "هذه الهجمات يجب أن تتوقف، وإذا لم تتوقف، فلن نتردد في القيام بكل ما يلزم، مرة أخرى، لحماية القوات".

قال وزير الدفاع الأميركي، الأحد، إن القوات الأميركية نفذت ضربات وصفها بالدقيقة على منشآت في شرق سوريا يستخدمها الحرس الثوري الإيراني والجماعات المرتبطة بإيران.

وكانت فصائل مسلحة قد أصدرت عدة بيانات مؤخرا تعلن فيها استهداف قواعد أميركية في المنطقة، ردا على استمرار القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وتقول الفصائل إن الهجمات الإسرائيلية على القطاع تتم بدعم أميركي مباشر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.