إقليم كردستان: إيران تستخدم مبررات غير ضرورية لمهاجمة أربيل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد إعلان الحرس الثوري الإيراني عن قصف مواقع في أربيل، مساء الاثنين، أعلن مجلس أمن إقليم كردستان، أن الهجوم الإيراني انتهاك صارخ للاتفاق الأمني بين بغداد وطهران، مشيرا إلى أن إيران تستخدم مبررات غير ضرورية لمهاجمة أربيل.

وقال بيان صادر عن مجلس أمن إقليم كردستان، فجر الثلاثاء، إن الحرس الثوري الإيراني أطلق عدة صواريخ باليستية على عدة مناطق مدنية في أربيل، مما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة ستة آخرين.

مادة اعلانية

كما أفاد البيان "قال الحرس الثوري إن الهجوم استهدف عدة مواقع لجماعات المعارضة الإيرانية. ولسوء الحظ، فإنهم يستخدمون دائما أعذارا لا أساس لها من الصحة لمهاجمة أربيل وأربيل باعتبارها منطقة مستقرة ولم تكن أبدا مصدر تهديد لأي طرف".

وتابع "هذا انتهاك صارخ لسيادة إقليم كردستان والعراق، ويجب على الحكومة الاتحادية والمجتمع الدولي عدم الصمت تجاه هذه الجريمة".

فيما أكد مصدر حكومي عراقي "للعربية/الحدث"، أن بغداد لم تبلغ مسبقا بالهجوم الإيراني على أربيل.

مراكز تجسس للموساد

أتى ذلك، بعدما أكد الحرس الثوري أنه هاجم مراكز تجسس وتجمعات تابعة للموساد الإسرائيلي وجماعة معارضة لإيران قرب مدينة أربيل بالعراق بصواريخ باليستية.

فيما قالت ثلاثة مصادر أمنية إن دوي انفجارات سمع في منطقة تبعد نحو 40 كيلومترا عن أربيل التابعة لإقليم كردستان في منطقة قريبة من القنصلية الأميركية ومن مساكن مدنية.

ونفذت إيران في الماضي ضربات في منطقة كردستان بشمال العراق قائلة إن المنطقة تستخدم كنقطة انطلاق للجماعات الإيرانية المعارضة وكذلك عملاء إسرائيل.

وحاولت بغداد معالجة المخاوف الإيرانية بشأن الجماعات الانفصالية في المنطقة الحدودية الجبلية، وتحركت لنقل بعض أعضائها في إطار اتفاق أمني تم التوصل إليه مع طهران في عام 2023.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.