العراق يقدم شكوى ضد إيران إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة بشأن هجوم أربيل

وقال مستشار رئيس وزراء العراق في تصريحات خاصة لـ "العربية" إن القصف الإيراني على أربيل يهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قدم العراق شكوى ضد إيران إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة بشأن هجوم الحرس الثوري على مدينة أربيل.

وقال مستشار رئيس وزراء العراق في تصريحات خاصة لـ "العربية" إن القصف الإيراني على أربيل يهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة.

وأشار مستشار رئيس وزراء العراق إلى أن القصف الإيراني على أربيل طال مدنيين عزلا وأن إيران لم تخطرنا بالضربة على أربيل قبل تنفيذها.

قتل مدنيين أبرياء

اتهم رئيس وزراء إقليم كردستان العراق مسرور برزاني، إيران، اليوم الثلاثاء، بقتل مدنيين أبرياء في ضربات شنتها على عاصمة الإقليم شبه المستقل.

وقال الحرس الثوري الإيراني في وقت سابق، إنه هاجم ما وصفه بمقر تجسس لإسرائيل في المنطقة.

وفي تصريحات على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بعد الهجوم، أكد برزاني أن المزاعم الإيرانية لا أساس لها من الصحة.

وأضاف أن الوقت الحالي ليس مناسبا لانسحاب القوات الأميركية من البلاد.

وفي السياق، نفى قاسم الأعرجي، مستشار الأمن القومي العراقي، أن يكون المستهدف مقرا للموساد، مشيرا إلى أن الادعاءات الإيرانية لا أساس لها من الصحة. وقال في تغريدة "أطلعنا ميدانيا وبرفقة أعضاء اللجنة التحقيقية، على منزل رجل الأعمال المستهدف ليلة أمس في أربيل، وتبين أن الادعاءات التي تتحدث عن استهداف مقر للموساد لا أساس لها من الصحة. نواصل الاجتماعات مع الأجهزة الأمنية في إلاقليم، وسنرفع التقرير للقائد العام".

واستنكر العراق، اليوم الثلاثاء، الهجوم الذي شنته إيران بمدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان بشمال العراق، وأكد أنه سيتخذ كل الإجراءات القانونية تجاهه، في حين قالت إيران إنه يأتي في إطار تحركاتها لمواجهة من ينتهكون أمنها.

وأفاد الرئيس العراقي عبد اللطيف جمال رشيد أن الهجوم يهدد استقرار المنطقة بأكملها، ويعد انتهاكا للسيادة العراقية. وأضاف "حسم المسائل يكون عبر الحوار البناء المشترك لا من خلال الهجمات العسكرية التي تهدد استقرار العراق بل كل المنطقة"، مشددا على ضرورة العمل على خفض التوترات في المنطقة.

ومن جانبها، أعلنت إيران أن الضربات التي وجهها الحرس الثوري جزء من تحركاتها في مواجهة "من ينتهكون الأمن في البلاد"، وفقا لما ذكره تلفزيون "برس تي.في" الإيراني الرسمي نقلا عن المتحدث باسم وزارة الخارجية.

وقالت إيران، الثلاثاء، إنها أطلقت صواريخ باليستية على أهداف في العراق وسوريا دفاعا عن سيادتها وأمنها وكذلك لمواجهة الإرهاب.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية ناصر كنعاني أن طهران تحترم سيادة الدول الأخرى ووحدة أراضيها لكنها في الوقت نفسه تستخدم "حقها المشروع والقانوني لردع تهديدات الأمن القومي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة