العراق

أرملة رجل أعمال عراقي تروي اللحظات الأخيرة قبل مقتله بقصف إيراني

قتل جراء الهجمات الصاروخية للحرس الثوري الإيراني على مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

روت أرملة رجل الأعمال العراقي بيشراو دزيي، اللحظات الأخيرة قبل مقتله جراء الهجمات الصاروخية للحرس الثوري الإيراني على مدينة أربيل بإقليم كردستان العراق، في الخامس عشر من الشهر الجاري. وقالت إن "أطفالي خلدوا للنوم وزوجي كان يمارس الرياضة قبل الهجوم".

كما قالت إن صديق زوجها كان بضيافتهم، وتناولا العشاء في الدور الأول من المنزل مع ابنها الذي غادر لاحقا. وأكدت أنهم يقطنون في المنزل دائما ولا يغادرون إلا نادرا عندما يسافرون.

وكان رئيس وزراء إقليم كردستان العراق مسرور برزاني، اتهم إيران بقتل مدنيين أبرياء في ضربات شنتها على عاصمة الإقليم شبه المستقل.

وقال الحرس الثوري الإيراني في وقت سابق، إنه هاجم ما وصفه بمقر تجسس لإسرائيل في المنطقة.

وفي السياق، نفى قاسم الأعرجي، مستشار الأمن القومي العراقي، أن يكون المستهدف مقرا للموساد، مشيرا إلى أن الادعاءات الإيرانية لا أساس لها من الصحة. وقال في تغريدة "أطلعنا ميدانيا وبرفقة أعضاء اللجنة التحقيقية، على منزل رجل الأعمال المستهدف في أربيل، وتبين أن الادعاءات التي تتحدث عن استهداف مقر للموساد لا أساس لها من الصحة".

وفجر الثلاثاء الماضي، أعلن مجلس أمن إقليم كردستان شمال العراق، في بيان، أن الحرس الثوري الإيراني "شن هجوما بصواريخ باليستية على عدة مناطق في أربيل مساء الاثنين، ما أسفر عن مقتل 4 مدنيين وإصابة 6 آخرين".

وكان الحرس الثوري الإيراني قال في بيان بعد الضربة "ردا على الأعمال الشريرة الأخيرة للكيان الصهيوني والتي أدت إلى استشهاد قادة من الحرس الثوري ومحور المقاومة، فقد تم استهداف وتدمير أحد المقرات الرئيسية للموساد الصهيوني في إقليم كردستان العراق".

وأضاف "هذا المقر كان مركزا لتوسيع العمليات التجسسية والتخطيط للعمليات الإرهابية بالمنطقة وداخل إيران على وجه الخصوص".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.