حاصروه وقتلوه.. انتحاري داعشي هاجم مقراً للحشد في العراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

على الرغم من تراجع وانحسار عمليات تنظيم داعش بشكل كبير في العراق وسوريا، فإن بعض المناطق في البلدين لا تزال تشهد بعض الهجمات.

وفي جديدها، حاول انتحاري داعشي تفجير نفسه في مقر للحشد الشعبي بمحافظة صلاح الدين العراقية، إلا أن القوات الأمنية تمكنت من محاصرته وقتله، وفق ما أعلنت شعبة الإعلام الأمني.

مادة اعلانية

حاصرت الانتحاري

فقد أوضحت في بيان اليوم الثلاثاء أن قوة مشتركة من قيادة عمليات صلاح الدين بالحشد ومديرية الأمن والانضباط في هيئة الحشد قتلت انتحاريا من داعش حاول الهجوم على مقراتها في محافظة صلاح الدين.

واستطاعت تلك القوة محاصرة الانتحاري وقتلته، قبل أن يصل إلى البوابة الرئيسية لأحد مقرات الحشد.

أتى ذلك، بعدما ذكرت قناة النجباء في وقت سابق اليوم أنه تم استهداف مقر قيادة عمليات صلاح الدين بهجوم انتحاري، ما أدى إلى إصابة اثنين من عناصر الحشد بجراح بالغة.

كما لفتت إلى أن منفذ الهجوم فجر نفسه عند الوصول إلى بوابة المقر.

كما جاءت محاولة الهجوم هذه بينما تتصاعد منذ أسابيع الدعوات الرسمية العراقية لانهاء مهام التحالف الدولي الذي أنشئ قبل سنوات من أجل محاربة داعش.

يذكر أن التنظيم الإرهابي الذي سيطر في العام 2014 على نحو ثلث الأراضي العراقية تقهقر في 2017 إثر الهجمات التي شنتها القوات العراقية بالتعاون مع التحالف الدولي. لكنه لا يزال من وقت إلى آخر يشن هجمات في البلاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.