بعد هجوم الأردن.. العراق يحذر من "توسع الصراع"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تعليقاً على الهجوم بطائرة مسيرة الذي طال قاعدة أميركية على الحدود الأردنية السورية، أعرب العراق عن استنكاره وإدانته لتلك الضربة التي أدت إلى مقتل 3 جنود أميركيين.

وشددت الحكومة العراقية في بيان، اليوم الاثنين، على أنها تراقب "هذا التصعید المستمرّ وخصوصاً الهجوم الأخير الذي وقع على الحدود السوریة - الأردنیة، كما تتابع بقلق بالغ التطورات الأمنیة الخطیرة في المنطقة".

اتساع الصراع

كما دعت إلى "وقف دوامة العنف"، محذرة من اتساع النزاع، في إشارة إلى توسع الحرب الدائرة منذ السابع من أكتوبر الماضي بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة. وأكدت "استعدادها للعمل على رسم قواعد تعامل أساسية تجنب المنطقة المزيد من التداعيات، وتحول دون اتساع دائرة الصراع.

إلى ذلك، نبهت من أن تلك التطورات تهدد السلم والأمن الإقلیمي والدولي، وتقوض جھود مكافحة الإرھاب والمخدرات، وتعرض كذلك التجارة والاقتصاد وإمدادات الطاقة للخطر.

جاء هذا التحذير فيما وجه الرئيس الأميركي جو بايدن أمس، أصابع الاتهام إلى فصائل عراقية موالية لإيران، متوعداً بالرد.

في حين نفت طهران أي صلة لها بكافة الهجمات التي تنفذها الفصائل ضد قواعد أميركية في المنطقة، محملة في الوقت عينه أميركا مسؤولية استفزاز تلك المجموعات بسبب موقفها الداعم لإسرائيل في حربها على غزة.

كما أتى وسط تصاعد التوتر في المنطقة عامة سواء في العراق أو سوريا مرورا باليمن ولبنان جراء الحرب في غزة.

فمنذ 17 أكتوبر الماضي، تعرضت القواعد العسكرية التي تضم قوات أميركية في العراق وسوريا لنحو 158 هجوماً، فيما هددت الفصائل العراقية المسلحة، الأسبوع الماضي، ببدء مرحلة ثانية من الهجمات تتضمن تكثيف ضرباتها في البحر الأبيض المتوسط لمحاصرة موانئ إسرائيل.

في المقابل، نفذت القوات الأميركية أكثر من ضربة في البلدين على مقرات تلك المجموعات المسلحة، متوعدة بالمزيد إذا استمرت الهجمات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة