هل ردت الفصائل العراقية على ضربة أميركا.. بيان مريب ينتشر؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

خلال الساعات القليلة الماضية ووسط توتر متصاعد في المنطقة جراء الضربات التي شنتها الطائرات الأميركية على مواقع لفصائل مسلحة موالية لإيران في العراق وسوريا، ملأت وسائل التواصل الاجتماعي أنباء عن رد لتلك الفصائل.

فقد انتشر كالنار في الهشيم بيان صادر عما بات يعرف بـ"المقاومة الإسلامية في العراق" التي تضم عدة فصائل عراقية مسلحة، يعلن تبنيها هجوما بالطيران المسير على قاعدة التنف في سوريا.

البيان
البيان

تاريخ يكشف

وشاركت هذا البيان العديد من الحسابات على تليغرام، مشيرة إلى أنه أتى رداً على الضربات الأميركية فجراً.

إلا أن التدقيق في البيان المتداول يكشف أنه قديم. فعلى الرغم من أن التاريخ أعلاه أشار إلى اليوم السبت، إلا أن التاريخ الهجري الذي ذيل البيان أفاد بأنه صادر في ديسمبر الماضي.

جاء ذلك، بعدما استهدفت قاذفات أميركية أكثر من 85 هدفاً في غرب العراق لاسيما مدينة القائم الحدودية والعكاشات، بالإضافة إلى محافظة دير الزور شرقي سوريا، حيث تتمركز ميليشيات تابعة لإيران ومواقع لفيلق القدس، رداً على هجوم الأردن الأسبوع الماضي.

فيما أعلن قائد القيادة المركزية الأميركية مايكل كوريلا أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والفصائل المرتبطة به يمثلان تهديداً مباشراً لاستقرار العراق والمنطقة وسلامة الأميركيين.

كما أكد أن "الضربات ستتواصل من أجل محاسبة تلك الميليشيات" التي كانت اتهمتها واشنطن سابقاً بالتورط في استهداف البرج 22 على الحدود الأردنية، والذي أودى بحياة 3 جنود أميركيين وأصاب أكثر من 40.

وكانت الإدارة الأميركية أكدت مرارا خلال الأيام الماضية أن هجوم الأردن لن يمر بلا رد، مشيرة إلى أن التحرك سيكون على عدة مستويات، دون أن تعطي المزيد من التفاصيل.

يذكر أنه منذ تفجر الحرب بين إسرائيل وحركة حماس بقطاع غزة في أكتوبر الماضي، تصاعد التوتر بشكل عام في المنطقة وعلى عدة جبهات، من العراق إلى سوريا فاليمن ولبنان، حيث تتواجد فصائل مسلحة موالية لإيران ومدعومة منها.

إذ تعرضت القواعد العسكرية التي تضم قوات أميركية في العراق وسوريا لنحو من 165 هجوماً من قبل تلك الفصائل منذ 17 أكتوبر الماضي.

في المقابل، نفذت القوات الأميركية أكثر من ضربة في البلدين على مقرات تلك المجموعات المسلحة، متوعدة بالمزيد إذا استمرت الهجمات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة