الشرق الأوسط

هل الولايات المتحدة جادة بمغادرة العراق؟.. تقرير يكشف

تقرير لمجلة ناشونال إنترست عددّ الأسباب التي تمنع الانسحاب الأميركي من العراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد كل هجوم جديد للميليشيات العراقية ضد القواعد الأميركية في المنطقة يتجدد الجدل حول جدية أميركا في مسألة سحب قواتها من العراق. تقرير لمجلة ناشيونال إنترست عددّ الأسباب التي تمنع الانسحاب الأميركي من العراق.


فهل الولاياتُ المتحدة جادةٌ بمغادرةِ العراق؟

هناك عدةُ أسبابٍ رئيسية تمنعُها من الانسحاب الآن وِفْقَ وجهةِ نظرِ الباحثِ في شؤونِ الشرقِ الأوسط جوشوا لانديس في جامعةِ أوكلاهوما نشرها في مجلةِ "ذا ناشيونال إنتريست".

وفقا للباحثِ الأميركي فإن إدارةَ بايدن ستحاول البقاءَ في العراق مع تعديلاتٍ طفيفةٍ على اتفاقِها مع الحكومة لأن الرئيس الأميركي جو بايدن لن يرغبَ بالانسحابِ الآن وبالتأكيد ليس قبل الانتخاباتِ الرئاسيةِ في نوفمبر المقبل.

وبحسب التقرير فإن "أيَّ خطوةٍ للتراجع في العراق من جانبِ بايدن ستكون بطبيعةِ الحال لصالح إيران ومن شبه المؤكد أن الخصمَ السياسيَّ لبايدن.. دونالد ترامب.. سيكون بانتظارِ هديةٍ سياسيةٍ كهذه لإظهارِ أنّ منافسَه هو المرشحُ الرئاسيُّ الأضعف.. ما سيُؤثر على تراجع ِ شعبيتِه أكثر".

ويمكن للرئيسِ السابق ترمب أن يذكّرَ الشعبَ الأميركيَّ بأنه أمر باغتيالِ قائدِ فيلق القدسِ الإيراني قاسم سليماني في العراق في يناير 2020.

ويشير التقرير إلى أن هذا من جهة.. أما من ناحيةِ إيران فهي ستدّعي أن انسحابَ الولاياتِ المتحدة من العراق هو انتصارٌ كبيرٌ لها. وأضاف أنه منذ بدايةِ حربِ غزة ركّزت إيرانُ كلَ جهودِها على إبعادِ واشنطن من العراق من خلالِ ميليشياتِها هناك عبر هجماتٍ ضد القواعدِ والمصالح الأميركيةِ في العراق.

وهذا ما دفع واشنطن إلى الردِ على هجماتِ ميليشياتِ إيران بضرباتٍ أدت إلى مقتلِ قياداتٍ من الحشدِ الشعبي. وأمام تلك التداعياتِ طالبت بغدادُ بتعجيلِ رحيلِ القواتِ الأميركية من الأراضي العراقية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.