حصري

ابنة البغدادي تكشف عن أقرب شخص لوالدها: فجّر نفسه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في مقابلة حصرية مع العربية، كشفت أميمة ابنة زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي عن تفاصيل وأسرار التنظيم الذي سيطر على أراض واسعة من سوريا والعراق في الفترة من 2014 حتى دحره في 2019.

"أجبرني على الزواج وأنا طفله"

وقالت أميمة إن والدها أجبرها على الزواج من منصور مرافق البغدادي الخاص وهي طفلة عمرها 12 عاما، مشيرة إلى أن زوجها قتل في قصف على الرقة.

وأضافت أن والدها كان ينهرها إذا شاهدت الرسوم المتحركة، موضحة أن "استخدام الهاتف كان ممنوعا".

"الأقرب لوالدها"

أما عن أقرب شخص لوالدها، فتؤكد أن أخاها "حذيفة" كان دائم الوجود في المعسكرات "وأكثر المقربين لأبي"، موضحة أنها رأت حذيفة آخر مرة قبل سفرها إلى تركيا.

وقالت إن أخاها "حذيفة كان يشارك والدها نفس الأفكار وقام بتفجير نفسه"، مؤكدة "تعرضنا لقصف مرعب عدة مرات".

ولفتت إلى أن "سبايا إيزيديات عشن معهم في المنزل"، مشددة على أنها "لم تكن راضية عن هذا الأمر".

"شاهدته في التلفزيون"

وقالت أميمة "صدمت صدمة كبيرة عندما شاهدت والدي في التلفزيون يعلن خلافة داعش من مسجد النوري في الموصل"، مضيفة أنه عاد إلى المنزل بعد أسبوع من هذه الخطبة.

فيما كشفت عن أنه لم يكن هناك أي اختلاط بجيرانهم، لكنها أشارت إلى أنها "رأت الزوجة السورية للقيادي في التنظيم أبو محمد العدناني مرة واحدة فقط".

"هوس بالنساء"

وكانت أرملته كشفت في مقابلة أمس أن زعيم داعش الأسبق اتخذ أكثر من 10 سبايا من الإيزيديات، واصفة هوسه وأنصاره بالنساء، حتى تحولت "دولة الخلافة" المزعومة إلى دولة نساء.

يذكر أن زعيم التنظيم الذي بسط سلطته على مساحات شاسعة في العراق وسوريا عام 2014، معلناً "خلافته" المزعومة حينها، وفارضاً قوانينه المتطرفة، قتل في أكتوبر 2019، بعد تنفيذ الولايات المتحدة عملية خاصة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

واندحر التنظيم عام 2017، حين أعلنت بغداد الانتصار عليه وهزيمته، إلا أن بعض خلاياه لا تزال تنشط في بعض المناطق المتفرقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.