خاص

الإيزيدية سيبان ترد على زوجة البغدادي.. كاذبة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

بعد أن أكدت أسماء محمد، زوجة زعيم تنظيم داعش الأسبق أبو بكر البغدادي، أن الأخير اتخذ أكثر من 10 سبايا من الإيزيديات، مؤكدة أنها رأت أيضا الإيزيدية سيبان خليل لأيام قليلة فقط، ردت الأخيرة موضحة.

وقالت خليل التي فضلت عدم الظهور على شاشة "العربية"، مكتفية بالحوار مع موقع "العربية.نت"، بناء على تحذيرات أمنية مشددة وصلتها فور الانتهاء من عرض المقابلة، خوفاً على سلامتها، إن ما ذكرته أسماء غير صحيح، موضحة أنها عاشت معها لمدة 6 أشهر، بعد وفاة أبو محمد العدناني الذي كان يطلق عليها لقب أم خالد. وأردفت أن "وصية العدناني لها كانت أن يتم التعامل معي بشكل جيد ولا يتم إرجاعي لعائلتي أبداً".

دفتر قلب حياتها

أما عن تعامل زوجة البغدادي معها شخصياً، فلفتت إلى أن معاملتها كانت جيدة في البداية، مع أنها كانت تأمرها بالقيام بأعمال المنزل من تنظيف ورعاية لأطفالها الصغار.

لكن الوضع تغير لاحقاً، حين وجدت محمد دفترا صغيرا بحوزة سيبان، يتضمن العديد من المعلومات عن التنظيم وقياداته، حسب قولها.

كما كشفت أنها تعرضت للضرب بسبب تلك المعلومات التي دونتها، مؤكدة أن معاملتها أصبحت سيئة جداً، حيث كانت تطلب من زوجها أن يعتدي عليها بالضرب. وقالت: "ضربني عدة مرات وفي بعض الأحيان كنت أتعرض للضرب منها ومن زوجها في نفس الوقت".

كانت ظالمة

وفي ما يتعلق بتأكيد زوجة البغدادي خلال مقابلتها مع العربية أنها لم تكن راضية على موضوع السبايا وتصرفات داعش، أبدت سيبان استغرابها، قائلة "إن الطريقة التي كانت تتحدث فيها وكأنها بريئة من ذلك غير صحيحة إطلاقاً، لأنها كانت ظالمة".

وأضافت قائلة: "لم تكن مجبرة على هذا الشيء بل كانت راضية على كل ما قامت به، فهي كانت تتعاون بشكل تام مع زوجها في أعمال التنظيم".

كما أكدت انخراط أسماء في أعمال التنظيم، لافتة إلى أنها كانت تتقاسم الأرباح التي توزع بعد كل عملية إرهابية، وتشتري السبايا وتتاجر بهن وتأتي بهن أيضا إلى زوجها.

إلى ذلك، كشفت أن أسماء كانت تلقب بـ "أم المؤمنين".

وعند سؤالها إن كانت فعلا غير راضية عن زواج ابنتها أميمة وهي في سن الـ 12 عاما، كما ذكرت، فرأت سيبان أن "ما قالته غير صحيح لأن زواجات القاصرات في التنظيم أمر طبيعي".

سبايا كل أسبوع للبغدادي

أما عن الطفلة الإيزيدية الصغيرة التي قالت زوجة البغدادي إنها عاملتها كابنتها، فنفت سيبان هذا أيضاً. وقالت "إن الطفلة واسمها ريهام عاشت معها لمدة شهر وكان عمرها تقريبا 7 سنوات، لكن أسماء باعتها لاحقا لإحدى قريباتها".

إلى ذلك، أكدت أن بيع السبايا كان أمراً دارجاً في التنظيم، وكان يتم من خلال النساء أكثر من الرجال، لكي يقمن بخدمتهن. وأضافت أنه كان يتم شراؤهن بأسعار زهيدة، ثم يقمن ببيعهن بمبلغ طائل.

كما كشفت أنه كان يتم جلب سبايا جدد بشكل أسبوعي وعلى دفعات إلى البغدادي.

كذلك شددت على أن العديد من السبايا انتحرن بعد تعرضهن للاستغلال الجنسي.

نساء وأموال وسيارات

هذا وأوضحت سيبان أنه كان يتم إغراء الناس للانخراط في داعش عبر الرواتب الشهرية والمنازل والسيارات والنساء أيضا.

وأكدت أن داعش صنع فكر الهوس بالنساء، وأن أسماء شريكة، كما البقية منذ البداية في هذا الفكر.

البغدادي
البغدادي

زوجة البغدادي والعدناني

أما عن السبب الذي منع زوجة البغدادي الإجابة على سؤال مذيع "العربية" عن العدناني، مرجعة السبب إلى الخوف على مشاعر أبنائها، فأعربت سيبان عن صدمتها من تلك الإجابة.

وأردفت قائلة "انصدمت من هذا الحديث فهو قائد في التنظيم ومقرب من البغدادي وكان يعيش في منزلهم لعدة سنوات وسبق وأن أكد لي شخصيا أن عائلة البغدادي هي عائلته الثانية".

في حين اعتبرت أن تأكيد أسماء أن "تنظيم داعش تاريخ أسود وانتهى"، رسالة مبطنة للخلايا النائمة بالاستمرار، وفق قولها.

يشار إلى أن زعيم التنظيم الذي سيطر على مساحات شاسعة في العراق وسوريا عام 2014، معلناً "خلافته" المزعومة حينها، وفارضاً قوانينه المتطرفة، كان قتل في أكتوبر 2019، بعد تنفيذ الولايات المتحدة عملية خاصة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا. وأعلن حينها الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن فرقة كوماندوز من القوات الأميركية رصدته ولاحقته، إلا أن الأخير فجر نفسه مع زوجتيه وابنه.

واندحر التنظيم عام 2017 حين أعلنت بغداد الانتصار عليه وهزيمته، إلا أن بعض خلاياه لا تزال تنشط في بعض المناطق المتفرقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.