حصري

تفاصيل علاقة البغدادي بالإخوان.. زوجة زعيم داعش تكشف للعربية

تفاصيل تُروى في الجزء الثاني من مقابلة خاصة مع أسماء محمد، الجمعة 16:30 بتوقيت غرينتش، 19:30 بتوقيت السعودية على شاشة العربية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بعد الضجة الإعلامية التي أثارتها المقابلة الحصرية التي أجرتها قناتا "العربية" و"الحدث" مع زوجتي زعيم داعش أبوبكر البغدادي وابنته، ستعرض شاشة "العربية" الجزء الثاني من المقابلة الحصرية مع الزوجة الأولى أسماء محمد.

وترد أرملة زعيم داعش السابق عن أسئلة وزوايا مثيرة، أبرزها عن علاقة البغدادي بجماعة الإخوان المسلمين، وكذا عن اتهام الأسيرة الأيزيدية "سيبان خليل" بتعذيبها في الأسر.

وعن علاقة أبو بكر البغدادي بتنظيم الإخوان، قالت أسماء محمد إن زوجها كان يميل إلى فكر الإخوان، وإنه خوّن جبهة النصرة، واتهم القاعدة بالردة وضلال الفكر. وقالت أسماء إنها تعرضت للصدمة بعد أن منعها زوجها من الترحم على والدها مشككا في دينه، معتبرة أنها وصمة عار عندما منعها من الترحم على والدها، وأن هذه الشكوك وصلت بأسماء إلى حد الشك في عقيدتها.

تفاصيل تُروى في الجزء الثاني من مقابلة خاصة مع أسماء محمد، اليوم الجمعة 16:30 بتوقيت غرينتش، 19:30 بتوقيت السعودية على شاشة "العربية".

وطُرحت زوايا كثيرة للنقاش بعد عرض الجزء الأول من الحوار مع الزوجة الأولى لزعيم إرهابيي العالم على عدة منصات. وجمعت "العربية" و"الحدث" العديد من الأسئلة الملحة وطرحتها على أسماء محمد ليخرج حوار يتضمن معلومات جديدة وإجابات غير متوقعة وربما صادمة عن زعيم التنظيم الذي أرهب العالم.

وكانت وسائل إعلام عربية وعالمية تحدثت عن المقابلة التي انفردت بها قناتا "العربية" و"الحدث" مع زوجتي زعيم داعش أبوبكر البغدادي وابنته، والأسرار التي كُشفت عن زعيم أكبر تنظيم إرهابي في التاريخ الحديث.

وشملت المقابلة لقاء مع زوجتيه الأولى أسماء محمد والثالثة نور إبراهيم، إضافة لابنته أميمة، حيث كشفن أسراراً عن حياته ظلت طي الكتمان. وقد أثار كلامهن زوايا وتناقضات عديدة تم تناولها بالنقاش والتحليل على عدة منصات.

وكشفت "العربية" و"الحدث" تفاصيل وأسراراً بأول لقاء حصري مع الزوجة الأولى أسماء محمد الموقوفة في أحد السجون العراقية، حيث إن السيدة الغامضة لم يعرف الكثير عنها قبل عرض مقابلة "العربية" و"الحدث" الحصرية.

أسماء محمد كانت أوقفت بتركيا في يونيو 2018، في محافظة هاتاي التركية الحدودية مع سوريا، غير أن السلطات التركية لم تعلن عن توقيفها قبل نوفمبر 2019. وكشفت أنقرة حينها أن أرملة البغدادي اعتقلت مع عشرة أشخاص آخرين، من بينهم ابنته ليلى. فيما قال مسؤول تركي وقتها إن تلك هي "الزوجة الأولى" للبغدادي.

كما أشار إلى أنها "قدّمت معلومات عديدة حول موضوع البغدادي والعمل الداخلي للتنظيم"، بينما أفاد الإعلام التركي حينها أن اسم هذه الزوجة هو أسماء فوزي محمد الكبيسي.

وكانت السلطات القضائية العراقية أعلنت، الأسبوع الماضي، استجواب "عائلة" الزعيم الأسبق لداعش، موضحة أنه تمّت استعادتهم من خارج البلاد، دون أن تحدد أو تعطي مزيدا من التفاصيل.

كما لم يحدّد البيان الذي نشر على الموقع الإلكتروني لمجلس القضاء الأعلى العراقي عدد أفراد عائلة البغدادي الذين ألقي القبض عليهم ولا هوياتهم، ولا من أي بلد تمّت استعادتهم.

وقال مصدر قضائي إن "جهاز المخابرات بالتعاون مع السلطات التركية قام "باسترداد زوجة البغدادي وأولادها"، مضيفاً أنها "كانت موقوفة في تركيا".

يذكر أن الولايات المتحدة أعلنت في أكتوبر 2019 مقتل البغدادي في غارات ليلية نفذتها شمال غربي سوريا على بعد كيلومترات من الحدود مع تركيا.

وبعدما سيطر التنظيم المتطرف عام 2014 على مساحات واسعة في سوريا والعراق، مني بهزائم متتالية في البلدين وصولاً إلى تجريده من كل مناطق سيطرته في 2019، فيما أعلن العراق انتصاره عليه ودحره في أواخر عام 2017.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.