الشرق الأوسط

ستعودون في النعوش.. ميليشيا تهدد القوات الأميركية بالعراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قبيل زيارة مرتقبة خلال الأيام الآتية لرئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، إلى واشنطن لمناقشة عدة ملفات أبرزها انسحاب القوات الأميركية من العراق، أطلق زعيم أحد الفصائل المسلحة تهديدات من العيار الثقيل.

فقد أكد محمد التميمي، الأمين العام لفيلق الوعد الصادق - وهو فصيل مسلح منضوٍ ضمن ما بات يعرف بــ "المقاومة الإسلامية في العراق"، وهي مجموعة من الميليشيات التي أطلقت بعض الهجمات ضد قواعد للقوات الأميركية في البلاد، تضامناً مع الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة - أكد أن قواته مستعدة لتصعيد حملتها بشكل كبير إذا لم يلبِّ الرئيس الأميركي جو بايدن مطلب الانسحاب.

هجوم أعنف من أكتوبر

بل حذر من أن القوات الأميركية قد تواجه هجوماً يتجاوز بأشواط حتى هجوم حماس على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية بغلاف غزة في 7 أكتوبر 2023 في حال فشل بايدن في سحب جنوده من البلاد.

وقال التميمي في مقابلة مع مجلة نيوزويك: "إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق، فسنخرج الأميركيين في نعوشهم من العراق، وسنذل إدارة البيت الأسود"، وفق وصفه.

زعيم فيلق الوعد الصادق العراقي، محمد التميمي(الصورة من نيوزويك)
زعيم فيلق الوعد الصادق العراقي، محمد التميمي(الصورة من نيوزويك)

أما عن توجيه فصيله وغيره من الميليشيات العراقية من قبل طهران، فنفى التميمي الأمر جملة وتفصيلاً، مؤكداً أن "فيلق الوعد الصادق عراقي بحت ومقاتليه عراقيون أيضاً".

تنسيق مع الحوثيين وحزب الله

لكنه لفت إلى وجود تنسيق عالي المستوى بين العديد من الفصائل، ضمن ما يسمى "محور المقاومة". وقال "لدينا تنسيق مع فصائل المقاومة في لبنان واليمن وغزة.. وليس لدينا تنسيق مع أي دولة"، في إشارة إلى حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن، وحماس في غزة، وهي محموعات مدعومة من إيران.

أتت تلك التصريحات بينما يتوقع أن يزور السوداني الولايات المتحدة في أبريل المقبل، بحسب ما أعلن سابقا وزير الدفاع العراقي ثابت العباسي، مؤكدا أن انسحاب قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة من العراق سيشكل الموضوع الرئيسي للزيارة.

قوات أميركية بقاعدة القيارة في العراق (أرشيفية- فرانس برس)
قوات أميركية بقاعدة القيارة في العراق (أرشيفية- فرانس برس)

كما أوضح أن المناقشات حول القرار التدريجي والمتوازن بشأن هذا الانسحاب مستمرة، إلا أنه نوه إلى أن واشنطن تفكر في طريقة وتوقيت انسحاب قواتها.

يذكر أنه منذ تفجر الحرب في قطاع غزة بأكتوبر الماضي، تصاعدت الهجمات على القوات الأميركية في البلاد، كما ارتفعت الأصوات المطالبة بانسحابها لاسيما بعدما شنت واشنطن عدة ضربات على مواقع لفصائل مسلحة منضوية ضمن الحشد الشعبي، متهمة إياها بالتورط في الهجمات على القواعد الأميركية.

وفي 8 فبراير الماضي، وصف الممثل الرسمي للقائد العام للقوات المسلحة العراقية، يحيى رسول، قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن بأنها عامل زعزعة للاستقرار في البلاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.