محد سمع لهم.. فيديو قبل حادث دهس طلاب البصرة يشعل غضباً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قبل أيام عديدة من الكارثة التي حلت على مدينة البصرة العراقية أمس الثلاثاء، وأدت إلى مقتل 6 طلاب وجرح 14 آخرين على الأقل، طالب العديد من سكان منطقة الهارثة بوضع رجال شرطة ومرور أمام إحدى المدارس التي يتطلب الوصول إليها قطع شارع عام بشكل خطر.

إلا أنهم لم يسمعوا إلا الوعود، بحسب ما أكد أحد المواطنين الذي خرج بفيديو قبل أيام من حادث دهس الطلاب، ليوثق كيف يقطع هؤلاء الصغار الطريق بما يهدد حياتهم.

كما أكد الرجل الذي انتشر له فيديو بشكل واسع على مواقع التواصل خلال الساعات الماضية إثر فاجعة الهارثة، أنه اتصل بمديرية المرور، فما كان منها إلا وعده بإرسال عناصر إلى عين المكان، لكن شيئاً من هذا لم يحصل، فوقعت المأساة.

موجة غضب

ما أثار موجة غضب بين العراقيين الذين أعادوا تداول المقطع المذكور بكثافة.

أتى ذلك بعدما قُتل ستة طلاب دهستهم شاحنة لدى خروجهم من المدرسة في محافظة البصرة جنوب العراق، وفق ما أعلنت السلطات. وقال الناطق باسم الداخلية وخلية الإعلام الأمني العميد مقداد ميري إن الشرطة ألقت القبض على السائق في منطقة الهارثة شمال المحافظة.

كما أوضح أنه وفق "الاعترافات الأولية فإن سائق العجلة فقد السيطرة عليها بسبب عطل في المكابح ما تسبب في حادث الدهس عند انتهاء الدوام الرسمي للمدرسة".

يذكر أنه في 2022 قضى أكثر من 4900 شخص بحوادث سير في العراق، أي ما معدّله 13 حالة وفاة في اليوم، وفق بيانات وزارة الصحة.

ويعاني العراق على الرغم من اختزانه احتياطيات نفطية هائلة، من تداعي بناه التحتية لا سيما الطرق والجسور، جراء النزاعات والإهمال والفساد المستشري.

وغالبا ما تحمّل السلطات مسؤولية حوادث السير لتجاهل السائقين الحد الأقصى للسرعة واستخدامهم هواتفهم المحمولة خلال القيادة وأيضا استهلاك المخدرات والكحول.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.