العراق

بايدن يلتقي السوداني.. وصفقة عسكرية "مزمعة" مع العراق بـ550 مليون دولار

بايدن للسوداني: ملتزمون بحماية مصالح أميركا وشركائها في المنطقة بما في ذلك العراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، يوم الاثنين، التوقيع على بروتوكول عمل مشترك مع العراق بشأن صفقة عسكرية مزمعة بقيمة نحو 550 مليون دولار.

وأضافت في بيان أن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، ورئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، بحثا الجهود الجارية بين العراق والولايات المتحدة لتأمين مواقع في أنحاء العراق بما في ذلك إقليم كردستان في مواجهة التهديدات الجوية.

كما ناقش الجانبان التعاون الأمني الحالي بين الولايات المتحدة والعراق والجهود المشتركة لمعالجة التهديدات الأمنية التي يتعرض لها البلدان، ومستقبل التحالف الدولي لهزيمة تنظيم داعش الإرهابي في العراق.

ودعا السوداني، الاثنين، إلى ضبط النفس في الشرق الأوسط، وذلك خلال محادثات في واشنطن مع تصاعد التوتر بين إيران وإسرائيل بعد الهجوم الذي شنته طهران مطلع الأسبوع.

وقال في بداية اجتماع مع الرئيس الأميركي جو بايدن بالبيت الأبيض "نشجع كل الجهود التي تساهم في إيقاف تمدد ساحة الصراع، وخصوصاً التطورات الأخيرة التي نأمل من كل الأطراف التزام ضبط النفس وإيقاف وتيرة التصعيد حفاظاً على أمن واستقرار هذه المنطقة الحساسة".

وأكد الرئيس الأميركي جو بايدن، أن الولايات المتحدة ملتزمة بحماية مصالح أميركا وشركائها في المنطقة بما في ذلك العراق.

يأتي ذلك ضمن محادثة جمعت بايدن ورئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني في البيت الأبيض، الاثنين، حول التوترات في جميع أنحاء الشرق الأوسط، فضلا عن عدوان تل أبيب على غزة والهجوم الإيراني على إسرائيل.

وأضاف بايدن، خلال اللقاء بالسوداني، أن "أميركا ملتزمة بأمن إسرائيل، وملتزمون بوقف لإطلاق نار يعيد الرهائن إلى وطنهم ويمنع اتساع نطاق الصراع".

وقال بايدن إن أميركا ملتزمة بأمن إسرائيل. ملتزمون بوقف لإطلاق نار يعيد الرهائن إلى وطنهم ويمنع اتساع نطاق الصراع. ملتزمون بحماية مصالح أميركا وشركائها في المنطقة، بما في ذلك العراق. عازمون على تجنب تمدد الصراع في الشرق الأوسط.

من جانبه قال السوداني: "نعمل على الانتقال من العلاقة العسكرية إلى الشراكة الكاملة مع الولايات المتحدة"، مبيناً أن "العلاقات الأميركية العراقية وصلت لمنعطف مهم ونهدف إلى بحث الشراكة".

ولفت السوداني إلى أن "زيارة أميركا تأتي بعد وقت حساس وتظهر أهمية العلاقات بين الجانبين"، موضحاً أن "وجهات النظر الأميركية والعراقية قد تكون متباينة بشأن ما يحدث في المنطقة، ونريد وقف اتساع الصراع" وفقا للمصدر.

ويجري رئيس الوزراء محمد شياع السوداني زيارة إلى العاصمة الأميركية واشنطن، يلتقي خلالها الرئيس جو بايدن، إضافة إلى وزراء الدفاع والخارجية والخزانة ومستشار الأمن القومي وعدد من المسؤولين الأميركيين.

وفي وقت سابق من اليوم الاثنين، أعرب ائتلاف إدارة الدولة المشكل لحكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، عن أمله في أن تشهد زيارة السوداني إلى واشنطن "تفعيلاً لاتفاقية الإطار الاستراتيجي ولاسيما ما يتعلق منها بالطاقة والتنمية والتبادل العلمي والاستثمارات.

واتفاقية الإطار الاستراتيجي هي اتفاقية أمنية وقعت بين حكومة العراق والولايات المتحدة، عام 2008، وتتضمن هذه الاتفاقية تحديد الأحكام والمتطلبات الرئيسة التي تنظم الوجود المؤقت للقوات العسكرية الأميركية في العراق وأنشطتها فيه وانسحابها من العراق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.