الشرق الأوسط

فصائل عراقية تتهم إسرائيل بضربة الحشد.. وتعلن قصف "هدف حيوي" بإيلات

أسفر القصف عن سقوط عدد من الضحايا، في قاعدة عسكريّة وسط العراق تضمّ عناصر من الحشد الشعبي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قالت فصائل عراقية مسلحة إنها استهدفت فجر اليوم السبت "هدفا حيويا في إيلات" في جنوب إسرائيل في هجوم بطائرات مسيرة.

وذكر مراسل العربية أن فصائل مسلحة عراقية اتهمت إسرائيل بالوقوف وراء استهداف قاعدة "كالسو".

وأضافت الفصائل، التي تطلق على نفسها اسم المقاومة الإسلامية في العراق، في بيان أن الاستهداف جاء "ردا على المجازر الصهيونية بحق المدنيين الفلسطينيين العزل وانتهاك العدو الصهيوني للسيادة العراقية في استهدافه الغادر لمعسكرات الحشد الشعبي"، بحسب بيانها.

وسبق أن أعلنت هذه الفصائل استهداف قواعد عسكرية أميركية في العراق وسوريا أو أهداف في إسرائيل، فيما تقول إنه رد على الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وأسفر "قصف" عن سقوط عدد من الضحايا، ليل الجمعة السبت، في قاعدة عسكريّة في وسط العراق تضمّ عناصر من الحشد الشعبي، وفق ما أفاد مصدران أمنيّان.

وردًّا على سؤال وكالة فرانس برس، لم يُحدّد مسؤول عسكري ومسؤول في وزارة الداخليّة الجهة التي تقف وراء القصف الجوّي لقاعدة كالسو في محافظة بابل. كما لم يُحدّدا إذا كانت الضربة قد شُنّت بطائرة مسيّرة.

في بادئ الأمر، قال المسؤول في وزارة الداخليّة إنّ ذلك قد أسفر عن سقوط "قتيل وثمانية جرحى". لكنّ الحشد الشعبي، أفاد في بيان بتسجيل "إصابات" و"أضرار مادّية".

وقال الحشد في بيانه "وقع انفجار في مقرّ للحشد الشعبي في قاعدة كالسو العسكريّة، في ناحية المشروع طريق المرور السريع شمال محافظة بابل". وأضاف "وصل فريق تحقيق على الفور إلى المكان، وتسبّب الانفجار بوقوع خسائر مادّية وإصابات"، مشيرا إلى أنه سيقدّم مزيدا من التفاصيل عند "انتهاء التحقيق الأوّلي".

من جانبه، أفاد مسؤول عسكري بسقوط ثلاثة جرحى في صفوف الجيش العراقي. وقال إنّ "هناك مخازن للعتاد حاليا تنفجر بسبب القصف"، مضيفا "ما زالت النار تلتهم بعض الأماكن، والبحث جارٍ عن أيّ إصابات" أخرى.

وأكّد المسؤول في وزارة الداخليّة من جهته، أنّ الانفجار استهدف "مقرّ الدروع التابعة للحشد الشعبي"، مضيفا أنّ "الانفجار طال العتاد والأسلحة من السلاح الثقيل والمدرّعات".

أكد مسؤول أميركي لـ "AlArabiya English" أن القوات الأميركية "لا علاقة لها بالهجوم الأخير في بابل بالعراق".

وفي بيان لاحق قالت القيادة المركزية: "نحن على علم بالتقارير التي تزعم أن الولايات المتحدة شنت غارات جوية في العراق الجمعة. تلك التقارير غير صحيحة. ولم تقم الولايات المتحدة بشن غارات جوية في العراق اليوم".

وهذا الانفجار الذي شهده العراق ولم تتبنّه أيّ جهة على الفور، يأتي في سياق إقليمي متفجّر تُغذّيه الحرب الدائرة في غزّة بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينيّة.

وفجر الجمعة، سُمعت أصوات انفجارات قرب قاعدة عسكريّة في منطقة أصفهان وسط إيران حيث قلّلت السلطات من تأثيرها، من دون أن تتّهم إسرائيل مباشرة بالوقوف وراءها، فيما لم يصدر تعليق من إسرائيل على الهجوم. وحصل ذلك بعد أقلّ من أسبوع على هجوم إيراني غير مسبوق ومباشر ضدّ إسرائيل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.