فصائل عراقية تحمست.. إيران تلجم مقترحا لمؤازرة حزب الله

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

مع ارتفاع حدة التصعيد بين إسرائيل وحزب الله اللبناني، وسط مخاوف من شن الجيش الإسرائيلي عملية موسعة في الجنوب اللبناني، أطلقت بعض الفصائل العراقية على رأسها "عصائب أهل الحق"، تحذيرات مهددة بمؤازة حزب الله.

بدوره أكد زعيم الحزب، حسن نصر الله الأسبوع الماضي أن آلاف المقاتلين العراقيين من المجموعات والفصائل المسلحة عرضوا السفر إلى لبنان لدعمه.

أتت تلك التصريحات فيما يدرس على ما يبدو قادة عدة فصائل عراقية موالية لإيران، خططاً أولية لدعم حزب الله في لبنان في حال اندلاع حرب بينه وبين إسرائيل.

لكن أربعة مصادر مطلعة على الموضوع كشفت لصحيفة "الشرق الأوسط" أن الخطط ليست نهائية، لأن حزب الله وطهران لم يوافقا عليها بعد.

لقاء في بغداد

كما كشفوا أن ضابطًا كبيرًا في الحرس الثوري الإيراني التقى في بغداد بقادة إطار التنسيق الموالي لإيران وممثلي الفصائل المسلحة لمناقشة مقترحاتهم هذه الداعمة لجبهة لبنان.

وقالت مصادر عراقية إن الفصائل أبلغت إيران في 13 يونيو بأنها مستعدة للقتال إلى جانب حزب الله في حالة نشوب صراع أوسع في المنطقة.

الحرس الثوري الإيراني (أرشيفية - فرانس برس)
الحرس الثوري الإيراني (أرشيفية - فرانس برس)

كما أضافت أن لقاء بغداد عقد بعد محادثات مكثفة بين قادة الفصائل حول ضرورة "التوجه إلى الجبهة اللبنانية".

حماس مبالغ

لكن الحرس الثوري لم يبد تأييدا لهذا المقترح، بل ضبطه ولجمه إذ وجد فيه "حماسا مبالغاً فيه في الوقت الراهن"،

كما أن حزب الله أيضا تحفظ على المقترح المذكور.

وكشفت المصادر أن الحرس الثوري "وافق على حضور الاجتماع بناء على طلب حزب الله الملح لأنه كان من الضروري مراقبة رد فعل الفصائل العراقية التي لا تملك دائما تقييمات دقيقة".

وفي نهاية المطاف، رفض حزب الله عرض الفصائل بمشاركة مقاتليه في أي حرب محتملة، لحساسية المسألة في الداخل اللبناني.

أتت تلك المباحثات وسط تصاعد حدة التهديدات الإسرائيلية من شن هجوم موسع على الجبهة الشمالية مع لبنان.

فيما حذرت أميركا من أنها لن تستطيع إيقاف أي خطط إسرائيلية في هذا السياق، بنهاية المطاف.

مقتل 479

ومنذ تفجر الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، إثر الهجوم الذي شنته حركة حماس يوم السابع من أكتوبر، يتبادل حزب الله والجيش الإسرائيلي القصف بشكل شبه يومي.

وأسفر التصعيد عن مقتل 479 شخصاً على الأقل في لبنان، بينهم 313 عنصراً من حزب الله، و93 مدنياً على الأقل، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.