.
.
.
.

قائد أسترالي سابق يتولى عمليات البحث عن "الماليزية"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي توني ابوت اليوم الأحد، تعيين القائد السابق للقوات الأسترالية المسلحة مسؤولا عن تنسيق عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة منذ ثلاثة أسابيع في جنوب المحيط الهندي.

وسيتولى أنغوس هيوستن العمليات التي تجري في البحر على بعد نحو 1850 كلم جنوب غرب بيرث (الساحل الغربي لأستراليا)، بمشاركة سفن وطائرات من 7 دول هي: أستراليا والصين وماليزيا واليابان ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وتبقى ماليزيا مسؤولة عن التحقيق، لكن أبوت قال إنه "إذا اتسعت المسؤوليات مع تقدم البحث، لا أحد في موقع أفضل من أنغوس للتنسيق والربط بين الدول المشاركة" في هذه العمليات.

وعين أنغوس هيوستن الذي كان قائدا للقوات الأسترالية من 2005 إلى 2011 على رأس هيئة جديدة تحمل اسم "مركز تنسيق الوكالة"، سيكون مقرها بيرث.

وأوضح رئيس الوزراء الأسترالي أن هذه الهيئة ستعمل على أن تجري عمليات البحث بتواصل بين جميع الأطراف المشاركة فيها بما في ذلك عائلات الركاب.

وسيكون المركز مرجعا للعائلات التي يمكنها الاطلاع على آخر المعلومات منه والحصول على مساعدة إذا أرادت التوجه إلى أستراليا وتقديم خدمات ترجمة ومساندة نفسية.

وتم توسيع رقعة البحث في نهاية الأسبوع لتشمل منطقة جديدة بعد حسابات حديثة لمسار الطائرة التي قد تكون سقطت في المحيط الهندي بعد نفاد الوقود، في فترة أقصر مما كان يقدر من قبل.

وحتى الآن، لم تظهر أي قطع تعود لطائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية. وقال ناطق باسم سلطة المراقبة البحرية الأسترالية إن هذه القطع في البحر "هي معدات صيد ونفايات على ما يبدو تطفو على سطح المحيط".