.
.
.
.

عودة خدمة الإنترنت تدريجياً في السودان

شركة الاتصالات عزت انقطاعها لتخريب طال منشآتها

نشر في: آخر تحديث:

بدأت خدمة الإنترنت تعود بشكل تدريجي في السودان، اليوم الخميس، بعد انقطاع منذ صباح الأربعاء، إثر ردود فعل غاضبة وسط المواطنين.
في حين عزت هيئة الاتصالات في البلاد انقطاع الإنترنت إلى أعمال تخريب طالت أجهزة ومعدات الشركة المقدمة للخدمة أثناء التظاهرات التي تجتاح عدداً من المدن السودانية.

وتزامن انقطاع خدمة الإنترنت الأربعاء مع عدم استقرار محدود لاتصالات الهاتف النقال، لكن لم يحدث تأثير ملحوظ في الخدمة على مستويات واسعة.

وعزا مدير الإدارة الفنية بالهيئة القومية للاتصالات في السودان، المهندس مصطفى عبدالحفيظ، انقطاع خدمة الإنترنت بالبلاد إلى هجوم المتظاهرين على شركة كنار بالخرطوم، وعمليات التخريب والسلب والنهب التي طالت أجهزة ومعدات الشركة خلال أحداث الشغب يوم الأربعاء.

وعادت خدمة الإنترنت، اليوم الخميس، لكن بصورة متقطعة يصاحبها بطء ملحوظ.

وقال عبدالحفيظ في تصريح لوكالة السودان للأنباء الرسمية إن معالجة الأمر جارية حالياً بواسطة الفنيين المختصين.

وشجبت هيئة الاتصالات مثل هذا المسلك الذي قالت إنه يضر بإمكانيات ومقدرات الشعب السوداني، وحقه في استخدام خدمة الإنترنت، متمثلة في استهداف البنى التحتية الخاصة بالشركات.

واندلعت تظاهرات في عدد من المدن السودانية، بينها العاصمة الخرطوم، منذ الاثنين الماضي، احتجاجاً على رفع الحكومة الدعم عن المحروقات، حيث أدت هذه التظاهرات إلى اشتباكات بين المتظاهرين وعناصر الأجهزة الأمنية التي أصدرت عدة بيانات أكدت فيها تجاوز المحتجين التظاهر السلمي إلى التخريب وحرق وإتلاف المقار والممتلكات الحكومية والخاصة، وقالت إنها ستتصدى لهذه العمليات وتحسمها وفقاً للقانون.