.
.
.
.

شاب يعتدي على نائب الرئيس السوداني بالحذاء في احتفالية

شاهد يؤكد لـ "العربية.نت" أن المهاجم وصف نافع بأنه "قاتل وحرامي"

نشر في: آخر تحديث:

أكد شاهد عيان من مدينة الهلالية بوسط السودان لموقع "العربية.نت" أن شابا اعتدى بالسب على مساعد رئيس الجمهورية السوداني، د. نافع علي نافع، وقذف الحذاء في وجهه.

وقال يوسف الهادي كباشي، وهو مدرس يعمل في المدينة، وكان حاضرا الاحتفال عن قرب، إن شابا في العشرينيات انفعل لدى دخول نافع إلى احتفالية أقيمت بالمدينة لتكريم قيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، يدعى أمين دفع الله.

ووصف الشاب، نافع بأنه حرامي وقاتل، ثم قذف الحذاء في وجهه، في خطوة لم يتوقعها الأخير، بحسب الشاهد، الذي أكد أنه كان على بعد أمتار قليلة من الحدث.

وذكر كباشي، في اتصال هاتفي مع "العربية.نت"، أن الاعتداء وقع على نافع قبل وصوله إلى منصة الاحتفال، وأنه لم يتوقع الهجوم بالحذاء، وفشل في تفاديه، وبدت على وجهه علامات الغضب بعد الواقعة.

وأضاف أن الاحتفالية كانت لتكريم القيادي وهو من مدينة الهلالية، وذلك عقب تعرض منزله في الخرطوم للحرق أثناء التظاهرات التي اندلعت قبل أسابيع، احتجاجاً على رفع الدعم عن أسعار الوقود.

وعن الشاب المهاجم، قال كباشي إنه ليس ناشطا سياسيا معروفا في المدينة، واسمه أشرف محمد زين العابدين.

وألمح الشاهد إلى أن الأمن السوداني اعتقل الشاب المهاجم فورا، واقتاده خارج موقع الاحتفال، دون الاعتداء عليه.

وأضاف الشاهد أن وقائع الاحتفالية تم اختصارها عقب الحادث لتنتهي سريعا في محاولة لتجاوز الأمر.

وسبق طرد نافع مؤخرا من عزاء أحد قتلى الاحتجاجات الأخيرة، صلاح سمهوري.

وقبل سنوات، تعرض المسؤول السوداني لاعتداء بكرسي أثناء مشاركته في ندوة بلندن.

وقُتل العشرات في الاحتجاجات التي ثارت ضد البشير في الخرطوم وعدة مدن سودانية، كما اعتقلت السلطات مئات من الناشطين، واستخدمت العنف ضد المتظاهرين.