طبيب سوداني مغترب ينقل واقع بلاده برسوم متحركة

يعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة ومعرفة الأحداث السياسية بالخرطوم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يعبر كل شخص عن ما بداخله بطريقة خاصة، فلكل منا طريقته، أمين بحّاري هو طبيب طوارئ سوداني يعيش في أيرلندا يهوى الرسم بطريقة "الرسوم المتحركة" بنوعيها ثنائية وثلاثية الأبعاد، فأدواته لا تتعدى جهاز الكمبيوتر وبرامج المونتاج والمساعدة من بعض الأصدقاء هنا وهناك.

يلجأ أمين إلى التعريف بكل ما يخصّ السودان، حتى الأحداث السياسية الأخيرة، من خلال فيديوهات ينشرها على موقع "يوتيوب" وينتجها على حسابه الخاص من أستوديو غير ربحي يحمل اسم "ترتار" أنشئ في 2011 وذلك لإثراء المحتوى السوداني.

تحدث بحّاري (33 عاماً) لـ"العربية.نت" قائلاً: "أقوم برسم الفكرة لتكون الخطوة الثانية تنفيذها عملياً من رسم للشخصيات الكرتونية واختيار المؤثرات الصوتية وباقي اللمسات ليعرض على الإنترنت بهدف التعريف بكل ملامح الحياة في السودان".

ويضيف "أنتجنا 11 فيلماً قصيراً منها اثنان عن الحياة السياسية كان أحدهما يتناول متطلبات الحياة السياسية في حال سقوط النظام من حرية تعبير وقضاء مستقل وانتخابات حرة نزيهة، ليوضح للناس أن الديمقراطية ليست أشخاصاً إنما مؤسسات".

وكونه يعيش في أيرلندا فإن أمين ينقل ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك" من أحداث سياسية ليرسم ملامح الفيديو القادم، مضيفاً "الحكومة السودانية تعطيك أفكاراً لا متناهية للإبداع".

وعن اسم الأستوديو الذي يحمل اسم "ترتار" أوضح أن معناه مأخوذ من العجلة التي يلعب بها الأطفال، مشيراً إلى أنها دلالة على عجلة الحياة المستمرة.

وينفي أمين أن يكون هدفه من الفيديوهات "سياسياً بحتاً"، مؤكداً أن السياسة جزء من الحياة المليئة بالأحداث الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية وغيرها.

ويعمل أمين بحاري على مشروع "اكتب فيلمك" الذي يستهدف طلاب المدارس في السودان، حيث يقوم بنقل القصص التعبيرية من دفاتر الطلبة وتحويلها لفيلم "رسوم متحركة"، ويسعى من خلال هذا المشروع إلى تحسين الجانب الإبداعي للطالب وتطوير المنهج بحيث يكون إثارة وتشويقاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.