.
.
.
.

اعتقال زوج شقيقة البشير ونائبين للرئيس المعزول

نشر في: آخر تحديث:

واصلت السلطات السودانية اعتقال رموز وقادة النظام السابق، بعد أن ألقت القبض على زوج شقيقة الرئيس المعزول عمر البشير، وكل من النائب الأسبق، حسبو محمد عبد الرحمن والنائب السابق محمد عثمان كبر.

وتتواجد القيادات في عنابر بسجن كوبر، وليسوا في زنازين انفرادية.

وأكدت مصادر موثوقة مساء الثلاثاء تواجد أكثر من 15 قيادياً من حزب المؤتمر الوطني (حزب البشير)، ومن الذين تولوا مناصب تنفيذية ويشتبه بأدوارهم السياسية والاقتصادية في النظام السابق.

ومن بين المعتقلين شقيقا الرئيس عبد الله والعباس، ورجل الأعمال عبد الباسط حمزة، ووزير الصحة السابق مأمون حميدة، فضلاً عن قيادات أخرى مثل نافع علي نافع وعلي عثمان محمد طه.

يذكر أنه تم نقل الرئيس السوداني السابق، عمر البشير، الأسبوع الماضي إلى سجن كوبر في مدينة بحري بالخرطوم. وذكرت وكالة "رويترز"، نقلاً عن مصدرين من عائلة البشير في حينه، أنه نُقل إلى سجن كوبر في العاصمة الخرطوم في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء الماضي. وقال مصدر في السجن إن البشير محتجز في حبس انفرادي تحت حراسة مشددة.

ويوم السبت الماضي، أصدرت النيابة العامة في السودان بلاغين ضد البشير، بتهم غسل أموال وحيازة مبالغ ضخمة.

وأوضح مصدر قضائي لوكالة رويترز أن وكيل النيابة الأعلى المكلف من المجلس العسكري بمكافحة الفساد أمر بالقبض على الرئيس السابق وباستجوابه عاجلا تمهيدا لتقديمه للمحاكمة.