.
.
.
.

الحرية والتغيير: العسكري مسؤول عما جرى باعتصام الخرطوم

نشر في: آخر تحديث:

حمّل حبيب العبيد، القيادي في قوى الحرية والتغيير المعارضة في السودان، المسؤولية المباشرة عن الأحداث التي وقعت الاثنين الماضي (4 مايو) في محيط الاعتصام بالخرطوم، وسقوط عشرات القتلى إلى المجلس العسكري الانتقالي.

وقال في مقابلة مع العربية مساء الاثنين: "نرفض التفاوض بسبب الجريمة التي وقعت أمام مقر القيادة في الخرطوم".

وأضاف "نطالب المجلس العسكري بتقديم المسؤولين عن تلك الجريمة والمتورطين فيها إلى القضاء".

وكان المجلس العسكري الانتقالي أعلن في وقت سابق الاثنين، أنه لم يكن لديه أي رغبة في فض الاعتصام أمام مقر القيادة في الخرطوم، مضيفاً أنه ستتم محاكمة كل من تثبت إدانته وفقا للقانون.

كما أعلن أنه تم التحفظ على بعض عناصر القوات النظامية تمهيداً لتقديمهم إلى العدالة.

وكان المجلس الانتقالي أعرب، الأسبوع الماضي، عن أسفه تجاه سقوط قتلى وإصابات في محيط الاعتصام بالخرطوم. وأوضح أن مجموعات متفلتة احتمت بميدان الاعتصام، ما استدعى ملاحقتها. كما نفى في تصريحات لـ"العربية" و"الحدث" في الرابع من مايو فض الاعتصام.

يذكر أن وكيل وزارة الصحة السودانية كان أعلن الخميس، أن عدد قتلى أحداث العنف الأخيرة في البلاد لم يتجاوز 46 قتيلا. ونسبت وكالة الأنباء السودانية إلى الدكتور سليمان عبد الجبار، وكيل الوزارة، نفيه أن يكون عدد القتلى تجاوز المئة، بحسب ما أعلنت "لجنة أطباء السودان" المرتبطة بالمعارضة الأربعاء.