.
.
.
.

حميدتي: وصلنا لمن يقف وراء فض اعتصام الخرطوم

نشر في: آخر تحديث:

كشف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي، الخميس، خلال كلمة له في مؤتمر جماهيري، أنه تم تحديد هوية المسؤولين عن فض الاعتصام في الخرطوم مطلع الشهر الحالي.

وشدد حميدتي على أن الحل في السودان يجب أن يكون شاملاً يرضي الجميع. .

إلى ذلك، أكد أن "العمل مستمر حتى يصل السودان إلى انتخابات حرة ونزيهة". وقال:" مهما طالت الفترة الانتقالية فإننا موافقون عليها شرط أن تأتي بحل شامل. كما أكد أن "التوافق هو الأساس وبالتالي يمكن سريعاً تشكيل حكومة".

"فض الاعتصام"

وفي ما يتعلق بفض الاعتصام قال: "وصلنا للشخص الذي يقف وراء فض الاعتصام ولن نكشف عنه الآن، كي لا نؤثر على لجنة التحقيق". وكشف أن هناك مندسين بين قوات الدعم السريع. ولفت إلى اعتقال 9 أشخاص منهم.

كما شدد على أن أي شخص من القوات العسكرية والأمنية يتجاوز القانون ستتم محاسبته، موضحاً أن "الاختلاف السياسي الحالي هو اختلاف أجندات".

وقال نائب رئيس المجلس العسكري في السودان "انتهى دور حزب المؤتمر الوطني ولكننا لن نلاحقهم بالشبهات".

حل قبل 30 يونيو

من جهة أخرى، كشفت مصادر دبلوماسية لـ"العربية"، الخميس، أن عدداً من الدبلوماسيين والمبعوثين يسعون لحل الأزمة السودانية قبل 30 يونيو الحالي، وقبل أن يوقع الاتحاد الإفريقي عقوبات على الخرطوم بتفعيل عدد من المواد.

ويعقد الاتحاد الإفريقي، الخميس، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اجتماعاً موسعاً حول أزمة السودان، يضم الشركاء الدوليين وأصحاب المصلحة، في وقت يجتمع فيه ممثلو دول الاتحاد لذات الموضوع.

وبحسب المصادر، لا تزال نقطتا الخلاف الأساسيتين تتمثلان في الفترة الانتقالية وعدد تمثيل كل طرف في المجلس السيادي.

وذكر مصدر في السفارة الإثيوبية أن محمود درير، مبعوث رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، سيصل مساء الجمعة، بعد انتهاء الاجتماعين لتسليم مسودة اتفاق للمجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير تحمل مقترحات للنقاط الخلافية العالقة.

وكان رئيس المجلس الانتقالي السوداني، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، جدد الأربعاء، "الدعوة لقوى الحرية والتغيير لاستئناف التفاوض اليوم قبل الغد".