.
.
.
.

الصادق المهدي: التسرع قد يدخل السودان في نفق مظلم

نشر في: آخر تحديث:

حذر الصادق المهدي زعيم حزب الأمة، خلال مؤتمر صحفي، بمقر الحزب في العاصمة الخرطوم، من التسرع الذي قد يدخل السودان في نفق مظلم.

وأكّد رئيس حزب "الأمة القومي" في ​السودان​ ​الصادق المهدي​: "إننا نرفض التصعيد قبل معرفة موقف المجلس العسكري الانتقالي في السودان"، قائلا: "إنّنا لا نوافق على تشكيل حكومة من جانب واحد وتغييب الآخرين". وبيّن أن "المبادرات المطروحة مقدّمة للتوصّل إلى اتفاق في السودان".

وأشار الصادق المهدي إلى أن المبادرات المطروحة مقدمة للتوصل لاتفاق في السودان مشيرا إلى أنهم لا يوافقون على تشكيل حكومة من جانب واحد وتغييب الآخرين موضحًا أن "هناك تقصيرًا من جانب "​قوى الحرية والتغيير​" في الاستجابة للمطالب". وأعلن "إننا تجاوزنا الخلافات داخل "قوى الحرية والتغيير"، محذّرا من "أيّ اضطرابات في السودان، واستقراره مهم للعالم".

وأكد الصادق المهدي أن المجلس العسكري مستمر في حكم البلاد حتى انتهاء المرحلة الانتقالية.

ساحة الاعتصام

وكان رئيس حزب الأمة السوداني قد قال في وقت سابق إن "الشارع غاضب من طريقة فض الاعتصام لكن الغضب ليس علاجاً"، مشيراً إلى أن "خطوات التحقيق بما جرى في ساحة الاعتصام لا بد أن تكون مقنعة".

كما قال المهدي، في تصريحات لـ"العربية" الأربعاء: "نحن على استعداد لتجاوز الفجوة مع المجلس العسكري الانتقالي، لأن البديل هو الخراب".

كما شدد على أنه "ستكون هناك خطوات نحو الوفاق في السودان"، لافتاً إلى أنه "يجب التنسيق بين الوساطات الدولية والمحلية في السودان.

وأضاف المهدي: "لا بد من إطلاق سراح المعتقلين في السودان وإلغاء الأحكام بحقهم".